<

كتاب وأقلام

تمارا سعد تكتب... تحرر من التوتر!

تمارا سعد تكتب... تحرر من التوتر!

11/12/2018

حين يندفع العقل بدون نظام من فكرة حادة الى اخرى، سوف يصبح فى حالة إضطراب وإنزعاج، ومنها تظهر الإضطربات العاطفية فى تعبيرتنا وأحاديثنا وردود افعالنا. ومن ثم يظهر الغضب على وجوهنا. وإذا كانت هذه صورتنا الخارجية فكم يكون جوهر شخصيتنا، تحكم فى أفكارك قبل ان تتحكم فيك افكارك !.

صورة

وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء

14/06/2013

نعم، مصر الحضارة منذ أكثر من خمسة آلاف سنة، والتي تركت بصماتها منذ أقدم التاريخ حتى اليوم، شاخصة بأهرامها ومنارة الإسكندرية ومكتبتها العظيمة

صورة

عجز الدستور عن فهم العقول

14/06/2013

مع بداية موسم الامتحانات فى كل مراحل التعليم المدرسى منها والجامعى اطلعت على الدستور الجديد لأفهم مستقبل التعليم فى مصر بعد الثورة، والذى تصورت ان يخصه الدستور بفصل وافر يحقق مستقبلا مشرقا للأجيال المقبلة

صورة

وجهان إثنان لحرية واحدة

14/06/2013

الحرية السياسية لا تعنى أبداً انتصار مبدأ الحرية الاقتصادية المطلقة المستغلة، واختفاء دور الدولة فى الاقتصاد. ان مصطلح الدولة المتدخلة ولد ليبقى. وعلى الفكر السياسى الناضج الذى يحكم أو يقف الى جانب المعارضة أن يبدأ من هذه

صورة

لكل ملكه تاج وتاج مصر جيشها

13/06/2013

مصر الحضاره من منا لا يعرف حضاره سبعه الاف عاما من منا لا يعرف التاريخ العريق لقواتنا المسلحه المصريه

صورة

القوى الدوليه بألوان الربيع العربى

13/06/2013

مصر او محيطها العربى لا نعيش فى فراغ دون تأثير من محيطنا الدولى بل نحن بؤرة الاحداث وساحة الصراع والنزاع الدولى على تورتة العرب التى ليس فيها اى فاعل فلازلنا فى موقع المفعول

صورة

الثورة المصرية .. ليتها لم تكن ...

12/06/2013

الحمد لله على كل حال .. و ليس اعتراضا " على القدر .. و لكن مصر المحروسة و الشعب الطيب الأصيل الكريم .. أصبح يشتم بعضه و يقتل بعضه و يخون و ينافق و يكذب و لا يحترم الكبير أو يعطف على الصغير .. لقد ألف القول .. هذا سلفي و هذا اخواني و هذا صوفي و هذا علماني و هذا ليبرالي .. هذا خروف و هذا كاذب و هذا ابن .........

صورة

عدالة توزيع الدخل القومى فرض عين

12/06/2013

سبيل معالجة قضية عدالة توزيع الدخل القومي يجب على الدولة أن تتدخل في أمرين: مرة أولى في تحديد دخول عوامل الإنتاج ابتداءً

صورة

سيناء ذلك الحلم الضائع

12/06/2013

خطف السبعة جنود لم يكن يعكس صورة نظام يفتقد للعقلانية فى التصرف فقط ولا يعكس طبيعة نظام لا يعرف مدى خطورة أن تمر عدة أيام دون إتخاذ قرار واضح ينقذ ارواح هؤلاء الجنود الذين لا حول لهم ولا قوة او حتى إنقاذ الضابط المختطف ''المعداوي'' واثنين من زملائه، وأمين شرطة، والذين اختفوا في سيناء فى 4 فبراير 2011. فأى عقل او اتفاقيات تقول أن سبعة جنود يحمون حدود دولة امام عدو يهدد أمنها على مدار ستون عاماً وأكثر ويتم التعامل معهم بهذا الشكل المخزى .