<

كتاب وأقلام

د.مجدي العفيفي يكتب... والحب لحظة !!

د.مجدي العفيفي يكتب... والحب لحظة !!

19/01/2018

اغتصبتها الدنيا.. راودتها الأيام عن نفسها.. فكانت تجيب وتستجيب إلا قليلا. تقاذفتها الأيام على أمواجها.. تبادلتها الليالي ليلة أثر ليلة.. كانت ترتدي الأقنعة.. وتختفي ولا تكاد تبين.. ومضى بها قطار العمر عشرات المحطات.. يممت عمرها شطر النصف الآخر

صورة

هبه عبد العزيز تكتب... زكى نجيب محمود «قصة نفس ٣»

05/01/2018

يواجه المرء فى حياته نماذج تثير مشاعره الإنسانية, وتحرك أحاسيسه العميقة, وربما تحفز بنات أفكاره أيضاً, وقد كنت إخترت لكم على مدار الأسبوعيين الماضين رواية «قصة نفس» للأستاذ زكى نجيب محمود الأديب والكاتب الكبير وأستاذ الفلسفة الوضعية, وتحدثت معكم حولها, وتحديدًا وفى المقال السابق كنت قد تطرقت للشخصيات الثلاث الرئيسية التى تدور حولها القصة, وهم رياض, مصطفى, وحسام, وسأستكمل اليوم ....

صورة

ايمان نعمه تكتب... < حزب الله بين لبنان وايران >

04/01/2018

التصريحات الأخيرة للسيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله في لبنان أثارت مجدداً قلق المتابعين فقد جاءت حماسية للغاية وتنذر بخطر حرب قريبة تخطط لها أمريكا وإسرائيل يستعد حزب الله للتصدي لها عسكرياً كما دلت عليه هذه التصريحات .

صورة

د.مجدي العفيفي يكتب... (عهد) الفسلطينية و(شعب الله المختار للعذاب)!!

02/01/2018

تأملت المشاهد البطولية للفتاة الفسلطينية "عهد".. قوة.. جسارة.. حق.. مواجهة.. شجاعة.. جرأة.. وجمال أيضًا.. تأملتها أكثر من مرة.. وهي تصفع الجندي الصهيوني المدجج بالسلاح على وجهه، وهو مثل لوح الثلج.. بارد.. سمج.. جبان.. شأنه في ذلك شأن كل القتلة الصهاينة في الماضي والحاضر والمستقبل.

صورة

مصطفى البلك يكتب.. عام جديد يارب يكون سعيد !

02/01/2018

• وبدا عام جديد يارب يكون سعيد ، نامل فيه الخير ونرجو منه ان يكون رحيما بنا ، فكم من اعوام مرت عصيبة خاصة بعدما اصبحنا في مرمي الارهاب الغاشم ، والكره والحقد والضغينة اسلحة توجه لصدر مصرنا الحبيبة من الاخ والصديق قبل العدو الذي صار هو المحرك الرئيسي لكل هؤلاء كانهم عرائس مريونيت ، مسلوبي العقول ، فتحولوا لدمي يسهل اللعب بها ، للاسف هذا حالنا في عالمنا ، ونتمني له التغيير للافضل في2018 ، وللاسف هناك في الداخل بين جدران الوطن الذي يعيش فينا ابناء لا يدركون خطورة ما يقومون به من افعال واقوال تهدم جدران شيدت عبر تاريخ طويل مازالت متماسكه ولم تنهار مثلما حدث في دول الجوار ، لا خوف علي مصر ممن يوجه لصدرها سلاحا فهو هالك ولكن اخشي علي مصر من ابن يستخدم الكلمة والاعلام للتاثير في الوجدان وقتل ثوابت عشنا وتربينا عليها وكان فيها المثل والقدوة والهدف الذي يجب ان نسعي اليه .

صورة

محمد يوسف العزيزي يكتب... الرئيس: أيوه .. بكل العنف !

02/01/2018

في تقديري أنها الرسالة الأهم التي بعث بها الرئيس السيسي إلي العالم من الإسماعيلية منذ أيام خصوصا إلي كل من علي رؤوسهم بطحات يشعرون بها .. الرسالة واضحة لا تقبل الشك أو التأويل ولا حتى التخفيف من محتواها.. هي كما نطقها الرئيس وكما يعنيها.. ( سيتم تطهير سيناء من الإرهاب ، وقواتنا المسلحة ستواجه ذلك بالعنف .. أيوه .. بكل العنف )

صورة

إبراهيم الصياد يكتب... امنيات مشروعة في العام الجديد

29/12/2017

ساعات قليلة تفصلنا عن بداية عام 2018 الذى نتمنى ان يكون عاما مختلفا عن سابقيه من اعوام برزت خلالها تحديات كثيرة على كل المستويات فلاشك نحن فى حاجة الى أمنيات قليلها قد يكون خاصا بكل منا لكن كثيرها عام يهم حياتنا ومستقبلنا جميعا نحن المصريين.

صورة

هبه عبد العزيز تكتب... داعش وأخواتها ووظائفهما !!

29/12/2017

فى الليالى الظلماء نبحث عن نور يضىء لنا العتمة، وفى الأيام السوداء نبحث عن ضوء لنهار جديد، والضوء هنا ربما كان بارقة أمل، وكلمة (هنا) أقصد بها (منطقتنا العربية) بمحيطها الشرق أوسطى، فلم تشهد تلك المنطقة أياماً أكثر سواداً مما نعيشه الآن، بعد أن انغمس كثير من بلدانها، وقطاعات واسعة من شعوبها فى حروب كراهية وتعصب وعنف وإرهاب.

صورة

د.مجدي العفيفي يكتب... شركات توظيف اللوحات «2 من 3»

24/12/2017

في لهيب التساؤل الذي طرحناه في المقال الماضي لماذا اشترى ذلك الثري العربي هذه اللوحة ذات الـ45 مليو دولار، "مخلص العالم" للفنان ليوناردو دافنشي؟ ولماذا هذا المبلغ الضخم جدا؟ هل هو عشق للجمال الفني، وأن اقتناء لوحة شهيرة هو اقتناء لمدرسة فنية؟ أم هي تجارة؟ أم استثمار؟ وفي هذا السياق سألنا: ثم لماذا تتدخل الدول لشراء اللوحات العالمية وتدفع ملايين الدولارات؟ وهي تتجاوز بذلك المسألة الفردية.. فإحدى الدول الكبرى أصبحت في كل بورصة موجودة لتقديم أضخم الأرقام لشراء أية لوحة. نواصل اليوم كشف أسرار هذه اللعبة المدمرة

صورة

مصطفى البلك يكتب.. لا تسيئوا لمصر!!

24/12/2017

• تتصاعد الخلافات داخل الآلة الإعلامية لجماعة الإخوان يوما تلو الآخر حتي وصلت للتشابك بالايدي وتبادل الشتائم ، وانتشرت تسريبات هذه الخلافات وكلها في اطار تقسيم الغنائم ، ولم اسمع جملة واحدة تدل علي نبل مقصد هؤلاء العملاء ، ولم يعد شعارهم عيش حرية عدالة اجتماعية الذي يخدعون به مشاهديهم بل اصبح شعارهم " كلنا لصوص " وصار يدركه من يمولهم والعاملين معهم ، حتى أصبحت المادة المتوافرة عن المشاحنات فى فضائيات الخيانة بتركيا أضعاف المادة التى تنتجها هذه الفضائيات وتعرضها عبر شاشتها

صورة

أمنية قاسم تكتب.. بلاغ الى من يهمه الامر !!!

24/12/2017

اصبح الامر فى غاية الخطورة ، و مع قليل من التركيز ، نرى انه فى ازدياد و تفحل،،