<

كتاب وأقلام

د.مجدي العفيفي يكتب... «من وحي اللحظة العُمانية الراهنة»

د.مجدي العفيفي يكتب... «من وحي اللحظة العُمانية الراهنة»

20/01/2020

عندما قال السلطان قابوس : «لو أستطيع أن أكسي شعبي ذهبًا لكسوته، فهو يستحق (١) كل هذا الحب ؟ نعم وأكثر..! كل هذا الوفاء؟ نعم وأكثر.. ! كل هذا الولاء؟ نعم وأكثر..! كل هذا الانتماء ؟ نعم وأكثر..! نعم من الصعب أن تخفض حاجب الدهشة والتعجب والإعجاب وأنت تحدق بلا عناء في ثنايا اللحظة العمانية المتعينة بتاريخيتها...

صورة

علي محمد الشرفاء يكتب... العرب مشغولون بحروب الكراهية والتنازع بينهم.. إلى متي؟!

04/01/2020

فى زحمة الصراع العربي والخلاف فيما بينهم، يتكالب أعداء العرب على عالمنا العربي ، من أجل إعادة السيطرة الاستعمارية لنهب ثروات الأمة العربية، حين يجدون أنها الفرصة السانحة لكل الثعالب والذئاب، في أن يقتطف كل منهم حصته من الثروة والاستباحة للوطن العربي، لا يمنعهم ضمير، ولا قيم، ولا دين من اغتيال البراءة في الأطفال، وتشريد المواطنين بتهجيرهم من مساكنهم وقراهم، ليواجهوا الأهوال، يموت منهم في الطريق من يموت، ويسقط في الأسر عند الأعداء من لا يستطيع النجاة بنفسه، فتضيع أسرته ويتشتت شمل إخوته، وهو يستغيث أينكم يا عرب ، ولكن العرب لا يسمعون صراخهم وغير معنيين بدمائهم ولا يستجيبون لبكائهم، لأن العرب مشغولون بحروب الكراهية والتنازع بينهم.

صورة

2020 المنطقة في خطر.. ومصر ما تزال في طوق النار

04/01/2020

يهل عام 2020 وهو يحمل معه توترات وقضايا عالقة منها ما هو قديم وله سنوات دون حل نهائي ، ومنها ما هو جديد علي المنطقة بسبب تراخي المجتمع الدولي في التدخل لفرض حلول حاسمة علي العديد من قضايا المنطقة ، وبسبب حالة الجنون التي أصابت أردوغان بهلول استانبول بعد تعدد خسارته في ملف الإقليم تباعا وفشله في علاج التدهور الاقتصادي في تركيا وسقوط حزبه في انتخابات استانبول لصالح معارضيه !

صورة

د.صلاح هاشم يكتب... سياسات الإصلاح فى مصر.. هل نجحت؟!

04/01/2020

ثلاث سنوات مضت على قيام الحكومة المصرية بتنفيذ برنامجها الجريء للإصلاح الاقتصادي بدعم مباشر وجريء أيضًا من صندوق النقد الدولي.. الذي أقرض الحكومة 12 مليار دولار على مراحل مرتبطة بالتطور والإنجاز في برنامج الإصلاح الاقتصادي الموجه.. وبدأت الحكومة أولى خطوات الإصلاح الاقتصادي بقرار جريء من البنك المركزي، يقضي بتعويم الجنيه المصري لتحديد القيمة الفعلية للجنيه المصري مقابل الدولار.

صورة

تمارا سعد تكتب.. صـديقتنا... هـى مـوضوع حديثنا !!

01/01/2020

تؤمن أن الكلمة تصف قائلها، ومهما مرعليها من الزمان، وأصبحت فى خبر كان من النسيان، تعود لتستقر عليه، مثقلة أضعاف بتأثيرها !., لذا تبادر بقياس الكلمة على نفسها، وكيفية الحس بها، لتدرك هل هذا الوقت مناسب لطرحها ؟!, نعم تحترم سلامة الصحة النفسية، لذا تحرص ألا يجرح أو يهان أى إنسان, هى ليست دائما لذاتها، شخصيتها متفردة، مواقف و تصرفات ، وإشارات على علامات !،

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... «الوزير... وخارطة طريق الاعلام»

23/12/2019

من المتوقع ان يحظى ملف الاعلام عام 2020 باهتمام وجدل كبيرين بعد تعيين وزير دولة للاعلام في التعديل الوزاري الأخير ومن وجهة نظري ان الانجاز الأكبر في هذه الخطوة هو ان يكون لاعلام الدولة صوت في مجلس الوزراء بعد غياب استمر لسنوات كان من أهم اثاره انه احدث خللا في اداء المنظومة الاعلامية ولم ينجح المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام ان يحل محل الوزير وفشلت الهيئتان المعنيتان بالاعلام والصحافة في حلحلة مشاكل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء والاليكتروني

صورة

د.حسن عماد مكاوي يكتب... تعزيز الهوية لحماية الأمن القومي (١-٥)

22/12/2019

الهوية ( بوضع ضمة علي الهاء) هي مجموعة الصفات والسمات التي تميز الفرد أو المجتمع عن غيره من الأفراد أو المجتمعات، وهي بذلك متغيرة ومتطورة، تؤثر في الآخر وتتأثر به، والهوية بذلك هي نمط حياة، فهي تشكل شخصية الفرد المتميزة، ومنها يستمد الإنسان قوته لمواجهة تحديات العصر. وفي اللغة العربية تعني هوية الإنسان حقيقته المطلقة وصفاته الجوهرية. أما في الفلسفة فإن الهوية تعني حقيقة الشئ أو الشخص التي تميزه عن غيره، بمعني إحساس الفرد بذاته وفرديته وحفاظه علي تكامله وقيمه وأفكاره وسلوكياته في مختلف المواقف. ويعتمد ثبات الهوية علي مجموعة من العناصر، منها ثقة أفراد المجتمع في تراثهم وحضارتهم، واتساع المشاركة الإيجابية وعمقها

صورة

محمد يوسف العزيزي يكتب... كارت أحمر لطرد قطر .. ضرورة قصوي

20/12/2019

لم تعد دويلة الجزيرة ” قطر سابقا ” في حاجة إلي قناع تخفي خلفه وجهها القبيح بعد أن كشفت عورتها بشكل فاجر لا مثيل له ، وهي من ظلت تنفي دعمها للإرهاب في أي مكان في العالم ، وكأن رسالة حُكامها هي القتل والتخريب وتغذية الإرهاب بالمال والغطاء السياسي !

صورة

د.مجدي العفيفي يكتب... إنسانية الإنسان.. أنسنة الإعلام (2)

20/12/2019

التخلي والتحلى والتجلى في ( أنسنة الإعلام) تجعل الإنسان ( مواطنا عالميا) هل تتغلب ( أنسنة الإعلام ) على ( وحشية الإعلام ) الذراع اليمنى للفوضى؟ إعلام «فن التعايش المشترك» وسمو التسامح وثقافة قبول الآخر في المجتمع العُماني

صورة

علي محمد الشرفاء يكتب... «التفرقة والتحزب» السبب الرئيسي لكوارث الأمة الإسلامية

20/12/2019

قال سبحانه وتعالى: (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ).. "الآية 159 من سورة الأنعام".. هذه الآية تحذر من التفرق والتحزب الذى تكون نتيجته التفرق والتصادم، لأن كل حزب سيكون له منهج مستقل عن غيره ومتناقض معه، والتناقض يؤدى بالضرورة إلى التصادم والتباغض، ثم يتحول الى التقاتل على الدنيا، فالأحزاب تحت أيًا كان من الشعارات الإسلامية إنما تتناقض مع أمر الله فى قوله سبحانه (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ).. "الآية 103 الـ عمران".. ويقول سبحانه: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ).. الآية 43 من سورة الأنفال".

صورة

ايمان نعمه تكتب... سياسة تركية مترنحة لكن إلى أين ؟

20/12/2019

لقد جعل إردوغان من تركيا أداة في يد الدول العظمى تستخدمها لتثبيت مصالحها في الشرق الأوسط وهذا ما نراه يحدث بوضوح على أرض الواقع ، فتارة هو حليف لأمريكا وتارة أخرى حليف لروسيا أو مفاوض مع الأوروبيين المهم عنده هو وضع قدميه في مكان آمن لكن سياسته هذه هي التي تقود تركيا إلى صراع مجهول ، صراع قد ينعكس في نهاية المطاف على مستقبل ومصير تركيا ذاتها وهذه المخاوف لا تخفى على البعض الأكثر حكمة في الداخل التركي والذي بدأ يرى بوضوح خطورة ما يمارسه إردوغان في سياسته الخارجية ويصفها بالمغامرة وهذا بالفعل هو الوصف الأكثر منطقية لما تعرضه الأحداث وتطوراتها . أما الدول العظمى فغايتها واضحة كمثل سياستها التي تمارسها على المنطقة بشكل غير مباشر وتنتهي بنشر قواتها العسكرية وتمركز مصالحها وسيطرتها على مناطق حيوية على البحر الأحمر والبحر المتوسط وعلى النفط والغاز ومصادر الطاقة الطبيعية التي هي الغاية الأساسية من هذا الصراع .