<

كتاب وأقلام

ابراهيم الصياد يكتب... الهُوية والشخصية العربية (2)

ابراهيم الصياد يكتب... الهُوية والشخصية العربية (2)

17/08/2019

أحدثت الثورة في علوم الاتصال تغييرا في انماط السلوك البشري، خاصة بعد أن أصبح الهاتف النقال الذكي بأيدي كل افراد الجمهور المتلقي في كل انحاء العالم وليس في منطقتنا العربية فقط وانعكس ذلك على ردود افعاله تجاه الرسائل الاعلامية - تأثيرا وتأثرا - بما يستقبله غير أن الإعلام العربي قد وقع في خطأ انه لم ينتهز فرصة الانفتاح...

صورة

وثيقة الأخوَّة الإنسانية وتعزيز العلاقات بين الشعوب «١-٢»

28/02/2019

في ظل أجواء من التسامح والمحبة والسلام، تم توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية علي أرض الإمارات العربية المتحدة من جانب فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وقداسة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان.

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... ملاحظات ضرورية قبل قمة تونس العربية

28/02/2019

لعلني لا أبالغ حين أقرر أن أخطر ما يواجه العالم العربي في الآونة الأخيرة، يتمثل في عملية تمرير أفكار شعوبية، للتأثير على مسار العمل المشترك، وتمكين القوى الرافضة لأي نهوض عربي من السيطرة على منطقة الشرق الأوسط. وهي أفكار تضع منطق التكامل والتعاون الجماعي جانباً وتَسيد السياسات الانعزالية، ما يعني إعطاء الفرصة وتمهيد الطريق، أمام أطراف غير عربية، سواء كانت إقليمية مثل إيران واسرائيل أو دولية مثل الولايات المتحدة، لإعادة رسم خريطة العالم العربي، بما يتفق ومصالحها ونفوذها. وساعد هذه الأطراف على الوصول إلى هذه النقطة الفارقة ما تمكن تسميته استمرار التقاعس العربي، وترك الأزمات العربية تتفاقم لتنتقل من المستوى الذي يسهل معه حلها، وهو المستوى (القومي أو الإقليمي)، إلى مستوى أوسع نطاقاً لكنه خارج عن السيطرة، مستوى أطرافه متعددة، وكل منها يتذرع بمصالحه وأمنها القومي، وهو مستوى (التدويل).

صورة

صفوت زينهم يكتب... قطر الندى ودواعش الإخوان!

21/02/2019

حينما بدأت الخلافة العباسية تضعف وتشعر بالخوف والقلق لجأت الجماعة إلى استيراد مجموعة من الشبان القناصة من بلاد الشام والأتراك ليصبحوا ميليشيات مسلحة تنشر الفزع والهلع فى أراضى مصر المحروسة وفى بعض الأحيان تتحول هذه الميليشيات إلى أصابع خفية وأسوار عالية تحمي الجماعة من بطش الشعارات المسيئة للجماعة وبعض رسوم الجرافتى الخارجة عن نصوص السمع الطاعة ولم تحسب الجماعة البدائية المنشأ حسابات النشوء والارتقاء التى ستجعل هذه الميليشيات وحوشا كاسرة غير مدربة على الحوار الوطنى وحوشا تفتك بأصحابها لأن الجماعة التى تجلب الوحوش لتحرسها وتحميها قد حكمت على نفسها بالموت

صورة

د.سيد نافع يكتب... شروط الانتفاع بالقرآن فهما وتدبرا

08/02/2019

يقول تعالي في سورة ق ( إن في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو ألقي السمع وهو شهيد) صدق الله العظيم

صورة

تمارا سعد تكتب... كلما زادت الإيجابية.. ارتقت المستويات الفكرية!

08/02/2019

الشك فى النفس من اخطر المعضلات النفسية، حينما يتمكن منك يحولك الى شخصية سلبية، تتوقع الأسوء على طول المنوال، دائم الإستعانة بنظريات المؤامرة، وما تجلبه علينا من شخصيات ليست موفقة فى لعبة الحياة. وما العمل ؟! :-

صورة

لغتنا الجميلة تئن وتنتظر قانون حمايتها «٣-٤»

08/02/2019

لا ينبغي أن نتوقف كثيراً أمام الخلاف الدائر بين أنصار الفصحي وأنصار العامية بزعم التعارض بينهما، فالفصحي لغة جامعة تعكس شخصية الأمة وحضارتها، بينما العامية لهجة من لهجات الفصحي لها دورها ووظيفتها وسماتها المستمدة من المناخ الصحي القريب من اللغة العربية.

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... مقاربة لفهم الشخصية المصرية!

08/02/2019

نجح المصريون في مواجهة شبح ما يسمى «الفتنة الطائفية»، بقدرتهم على الالتئام الوطني. وأتصور أن قيام المسؤولين في مصر، وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بافتتاح أكبر مسجد وكنيسة في العاصمة الجديدة شرق القاهرة، هو أمر له دلالة خاصة، تتخطى مشاركة المسلمين للمسيحيين في الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام، إلى إدراك حقيقة حاول البعض طمسها، واستبدالها بمفهوم غريب على أدبيات الفكر السياسي المصري، سموه «الفتنة الطائفية». الحقيقة هي أن مصر من الناحية الواقعية، تعد أيقونة التناغم الطائفي من قبل أتباع ديانتين مختلفتين على أرضها

صورة

محمد يوسف العزيزي يكتب... صديقي المتحول .. ودموع الرئيس !!

05/01/2019

لم ير شيئا في المشهد كله يستحق الوقوف عنده .. فقد ظل يتابع ويتابع عسي أن يجد شيئا يستطيع أن يشبع به حاجته الملحة للوقوف فوق منصة الهري واستعراض كلمات جوفاء تعبر عن حالة فراغ ورغبة في الوصول إلي أي نقطة ضوء حتي وإن كانت في فضاء العالم الافتراضي المُشوش !

صورة

د. مصطفى شاهين يكتب.. فلسفة الفتنة التبادلية في الإسلام

03/01/2019

هذه التي أدعوها ( الفتنة التبادلية ) ، تختلف عما هو معروف عن ( الفتنة المطلقة ) التي تؤدي إلى القتل ، أو هي أشد من القتل ، أو تؤدي إلى إضرار الناس ، وإحداث الوقيعة بينهم بنقل الكلام والنميمة بالغيبة والبهتان . وإن كانت هذه الفتنة التبادلية تؤدي إلى ( قتل معنوي ) لأحد أصول الإيمان في النفس المؤمنة ، وهو الإيمان بالقضاء والقدر ، لكن أحد مستلزمات النجاة من هذه الفتنة ، يُعد من أهم فضائل الأخلاق ، وهو الصبر لله على كل حال.

صورة

تمارا سعد تكتب... تحرر من التوتر!

11/12/2018

حين يندفع العقل بدون نظام من فكرة حادة الى اخرى، سوف يصبح فى حالة إضطراب وإنزعاج، ومنها تظهر الإضطربات العاطفية فى تعبيرتنا وأحاديثنا وردود افعالنا. ومن ثم يظهر الغضب على وجوهنا. وإذا كانت هذه صورتنا الخارجية فكم يكون جوهر شخصيتنا، تحكم فى أفكارك قبل ان تتحكم فيك افكارك !.