<

كتاب وأقلام

د.حسن عماد مكاوي يكتب... تعزيز الهوية لحماية الأمن القومي (٤-٥)

د.حسن عماد مكاوي يكتب... تعزيز الهوية لحماية الأمن القومي (٤-٥)

18/01/2020

أدي الانفجار المعرفي الناتج عن استخدام الإعلام الشبكي الرقمي عبر شبكة المعلومات الدولية إلي تغيراتعميقة في بيئة الإعلام المعاصر. ففي حين يعمل الإعلام التقليدي الجماهيري في إطار مجموعة من الضوابط والقوانين التي تحكم مجاله وتراقب توازنه، يتحرر الإعلام الشبكي من التقاليد المعرفية والمهنية والتنظيمية التي تسود الإعلام...

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... مشكلة الميديا!

19/07/2019

تعانى الميديا عموما، والإعلام السمعى والبصرى (الإذاعى والمتلفز) خصوصا، فى عالمنا العربى، من إشكالية «شُح المعلومات» عند تغطية الأحداث الطارئة على وجه التحديد، وعليه يتحمل القائم بصناعة وصياغة الرسالة الإعلامية مسئولية تأخير نقل الخبر إلى المتلقى، ويزداد الموقف صعوبة نتيجة التعددية الإعلامية، بمعنى وجود تنافس بين وسائط شتى تسعى إلى تحقيق السبق فى نقل الحدث، وهنا يواجه الإعلامى أو الصحفى هذا الموقف بإحدى طريقتين إما بالتعتيم، ريثما تتوافر المعلومات الموثوق فيها، ومن مصادر رسمية أو تغطية الحدث بدون تقديم معلومات، معتمدا على الأسلوب الوصفى لما يراه الناقل من موقع الحدث اما فيما يتعلق بالتعتيم على الخبر

صورة

محمود عابدين يكتب... كيف أصبحت روسيا صديقا للقرد التركي؟!

19/07/2019

بالأمس القريب.. وتحديدا في اكتوبر عام 2015 اعترفت انقرة بإسقاطها طائرة روسية من طراز سوخوي سو-24 بعد انتهاكها المجال الجوي التركي.. فيما أكدت روسيا أن طائرتها الحربية تحطمت في سوريا بعد إصابتها وهي تحلق على ارتفاع 6 آلاف متر بعيدا عن الأجواء التركية.. وحينها وصف الرئيس الروسي تلك الحادثة بأنها "طعنة في الظهر من شركاء الإرهابيين".. ومن ثم تفاقمت الخلافات بين البلدين إلى حد التهديد بالحرب غير التقليدية.. وهو الأمر الذي كانت تترقبه واشنطن بقلق خوفا وحرصا على حليفها وشريكها في صناعة ونشر واستخدام الإرهاب العالمي من غضب الروس.

صورة

د.محمد المرسي يكتب... انتبهوا أيها السادة ؟!

17/07/2019

أكاد أجزم انني كأستاذ جامعي وبعد هذا العمر الطويل في البحث والدراسة والتدريس بجامعات عدة انني لو دخلت امتحان وضعته بنفسي وأقوم بتدريس مادته وأجبت عليه بنفسي ثم قمت او قام غيري بتصحيحه لن أحصل علي ١٠٠٪؜ وربما لا احصل علي ٩٨٪؜ ؟!! ولا وجه للغرابة فهذا وضع طبيعي لاحتمالية أي خطأ ولو صغير في الإجابة ربما سهوا او تعبا او لأي ظرف محيط قد يؤثر علي صحة وطبيعية ومنطقية الإجابة ؟!

صورة

محمود عابدين يكتب... نصيحة لكل من يتعاطف مع أعداء مصر

13/07/2019

مجرد نصيحة من مواطن بسيط لكل من تعاطف مع اللاعب الإخوانجي أو محمد مرسى العياط أو من على شاكلتهما داخل السجون أو خارجها.. هؤلاء المنتمون لجماعة إرهابية خانت الله ورسوله والأمة لصالح العدو.. وسأستند في ذلك إلى ما كتبه أديبنا العظيم عباس محمود العقاد عن هذه العناصر التي تأبي أن تهدأ وتتعايش معنا وتنسى ما نشأت عليه من فكر مسموم بتاريخ 2 يناير 1949 تحت عنوان "الفتنة الإسرائيلية" بجريدة "الأساس" عندما قال لأول مرة:"حسن البنا يهودي من أب يهودي وأم يهودية، وهو ليس مصرياً وانما مغربي قدم إلى مصر هرباً من الحرب العالمية الأولى، وتلقفته الجماعات اليهودية بمصر ووفرت له المأوى والعمل، حيث التحق والده بهيئة السكة الحديد في مهنة اصلاح ساعات الهيئة، وهي المهنة التي كان يحتكرها اليهود في مصر".

صورة

طلعت العسيلي يكتب...«إن مع العُسرِ يُسرا.. إن بعد النَكسَه نَصّرا»

11/07/2019

غنت أم كلثوم ، و كانت مصر تمر بأزهى سنوات الإستقرار و التقدم الإقتصادي حيث مصانع الحديد و الصلب و النسيج و السياحه و التعليم …. إلخ

صورة

مصطفى البلك يكتب.. مصر تستطيع

09/07/2019

قدمت الدَّوْلَة كُلّ الدَّعْم لتنظيم بُطولَةِ كَأْسِ الأُمَمِ الإِفْرِيقِيَّة عَلِيّ أَرْض مِصْر ، وَرَأَيْنَا انجازا بمعني كَلِمَة إِنْجاز تَمَّ فِي أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ، مِن مُلاعِب بمواصفات عالَمِيَّة وَتَنْظيم وَافْتِتَاح أَبْهَر الْعَالِم وَقَنَاة نُقِلَت الفعاليات أَقْبَلَ عَلَيْها الشَّعْب الْمِصْرِيّ كُلُّه ، وَرَغَم كُلُّ هَذَا الدَّعْم للمنتخب وَالبُطُولَة جَاءَت إِخْطَاءٌ الجبلاية لتنسف حَلَم كُلّ مِصْرِيّ فِي الْحُصُولِ عَلِيّ الكَأْس وَخَرَجْنَا مِنْ الدَّوْرِ آل 16 ، وَرَغَم كُلُّ هَذَا الاخفاق مِنْ اتِّحَادِ الكُرَة إلَّا أَنْ هُنَاكَ جَانِب إِعْلامِي مُهِمٌّ ومشرق إلَّا وَهُوَ قَنَاة Time sport عَلِيّ التَّرَدُّد الْأَرْضِي الَّتِي تابعنا عَبَّرَهَا مباريات الْمُنْتَخَبَات الإِفْرِيقِيَّة ، وَهَذَا كَانَ ثَمَرَةً عَمِل جَيِّد وَشَاقٌّ وَإِرَادَة وَأَدَارَه لِعَمَل قَنَاة رِيَاضِيَّةٌ بمواصفات عالَمِيَّة مِنْ الصُّفْرِ

صورة

حامد المحلاوي يكتب... الرمال السوداء .. هبة الله للمصريين

09/07/2019

الرمال السوداء نوع خاص من الرمال تكون منذ قرون بعيدة بما قذفه البحر من جوفه على مر السنين .. وعزا العلماء تكونها قرب مصبات نهر النيل على ساحل البحر من كونها جاءت من تفتت الصخور جراء الأمطار الغزيرة التي كونت البحيرات التى أتى منها النهر في أواسط إفريقيا وجرفتها المياه من خلال مجراه قبل إنشاء السدود إلى قلب البحر والذي أعادها بدوره لتستقر على شاطئه .. وبفعل عوامل التعرية تفتت وتحولت إلى كثبان رملية ثابتة . هذه الكثبان توجد في 11 موقعا من رفح شرقي سيناء حتى بحيرة إدكو في الغرب لكنها تتركز بدرجة كبيرة وبعائد اقتصادي ضخم في منطقة البرلس شمالي مدينة بلطيم ..

صورة

ايمان نعمه تكتب... إيران في الشرق الأوسط الجديد و«صفقة القرن» الحقيقية

09/07/2019

لم يأتي اختيار البحرين عفويا لإطلاق ما عرف إعلاميا بصفقة القرن ، بل إنها البحرين التي من على أرضها سوف تنطلق فعليا صفقة القرن الحقيقية التي لا يتم الإشارة إليها علنيا وهي صفقة إيرانية أمريكية إسرائيلية تشارك بمضمونها الجغرافي دولة البحرين . وتكاد تكون صفقة القرن الموجهة إلى العرب حالة من التمويه الذي يقوده الإعلام المبرمج على الصفقة الحقيقية الكبرى مع إيران ، فبينما يتم إلهاء العرب في بنود وتصريحات تعمل على تمديد الوقت وتبحث في مواضيع تم تقريرها مسبقا بين الحليفين أمريكا وإسرائيل وبمشاركة من روسيا تحت صياغة أمنية وحماية أمن إسرائيل ! فإن الحقيقة التي تظهرها الأحداث على أرض الواقع تؤكد ما كان قد صرح به " كيسنجر

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... «قمة اوساكا» والمواجهة الصينية الامريكية

05/07/2019

تعد "قمة أوساكا" الاقتصادية واحدة من أكثر القمم التي شهدت انقسامات منذ سنوات بحسب اتفاق المراقبين. وعلى رغم أنه لم يتم الاتفاق خلالها على حلول جذرية للمشكلات الاقتصادية التي تواجه العالم، إلا أن إنجازها الأهم تمثل في وقف التصعيد في الحرب التجارية بين أميركا والصين موقتاً. وعلى أي حال، كان هناك خمس قضايا هيمنت على مناقشات تلك القمة. أولاً: وقف الحرب التجارية بين واشنطن وبكين والتي تسمى "معركة القرن"، علماً أنها اندلعت قبل نحو سنة. ثانياً: تحديات الاقتصاد العالمي الناجمة مِن انخفاض في النمو العالمي بسبب التوترات التجارية وإضعاف الدولار الأميركي

صورة

مصطفى البلك يكتب.. حكمت فسافرت يا مرسي!

05/07/2019

* سافرت لخمس قارات في عشرة اشهر يا دكتور مرسي، لم نعد نسمع الا اخبارا عن رحلاتك المكوكية من آسيا لإفريقيا لأوروبا للبرازيل، ولا احد ينكر ان جميع هذه الرحلات لم يكن لها اي رد فعل ايجابي علي مصر، رغم اننا حلمنا ببيريكس مثلما حلمنا بمشروع وطائر النهضة الذي خيم علينا بجناحيه فاصبحنا لا نري في الافق غير تراجع اقتصادي وثقافي واخلاقي ينبئ بمأساة تعيشها مصر الان وتمتد لسنوات لا يعلمها الا الله، ولا انكر ان هذه الزيارات والسفرات كان العائد الحقيقي منها عبارة عن تصريحات وردية لم يعد ينخدع بها الانسان المصري البسيط، لا امل منها ولا رجاء.. فالحال كما هو الحال منذ ثورة يناير بل يزداد سوءا والفقر تمتد جذوره الي كل انسان مصري، والمعاناة التي يعيشها الشعب المصري كبيرة ولم يعد هناك من يشعر بهذه المعاناة من الحزب الحاكم والرئاسة.