<

كتاب وأقلام

هبه عبد العزيز تكتب... الثقافة والشمول الثقافى

هبه عبد العزيز تكتب... الثقافة والشمول الثقافى

24/04/2018

جائنى في الأسبوع الماضى اتصالا هاتفيا من د. جمال شقرا رئيس لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة، أخبرنى فيه أنه تم ترشيحى كعضوة شرفية للجنة، وأبلغنى أستاذى أنه تمت الموافقة على انضمامى للجنة من قبل المعنيين بالقرار. وكان هذا الخبر بمثابة مفاجأة سارة بالنسبة لى، وربما يعود ذلك لعدة أسباب لعل أبرزها هو توافقه مع...

صورة

د.مجدي العفيفي يكتب... كل هذه العواطف الأمريكية؟!.. هأهأهأ

09/01/2018

لا تريد الإدارة الأمريكية أن تقتنع بأن القطبية الأحادية صارت في خزانة التاريخ، وكل ما يقال في هذا الشأن لا مكان له إلا في سلة المهملات السياسية الدولية -إذا جاز التعبير- إذ تتلقى هذه الإدارة الصفعة تلو الصفعة لعلها تفيق، لكنها لا تريد، شواهد كثيرة لها دلالاتها، تؤكد أن (الفتونة السياسية) ولَّى عهدها وانقرضت بلا رجعة. وآخر هذه المشاهد ذلك المشهد الذي دعت إليه أمريكا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الوضع في إيران، وبغض النظر عما يحدث في إيران

صورة

الأنبا إرميا يكتب... «المحبة والقوة»

07/01/2018

يحتفل اليوم مَسيحيُّو الشرق بـ«عيد ميلاد السيد المسيح»، الذى كتب عنه «إِشَعْياء النبىّ» فى نبوءته أنه: «رئيس السلام»، وقال عن ميلاده: «ها العذراء تحبل وتلد ابنًا وتدعو اسمه (عمانوئيل)». وباتت البشرية تحلُم برئيس السلام المولود من العذراء من أجل تغيير عالم امتلأ بالقسوة والصراع والوحشية، ليأتى وتُرسى رسالته قواعد الحياة الإنسانية التى تستند إلى تقديم المحبة، وصنع السلام. قال «نابُليون بونابرت» القائد الذى صار إمبراطورًا يحكم «فرنسا»: «لقد أسس (ألكسندر) و(قيصر) و(شارلمان) وأنا الإمبراطوريات، ولكن: علامَ اعتمدنا؟ على القوة. لقد أسس يسوع المسيح إمبراطوريته على الحب، وفى هذه الساعة، هناك ملايين من الناس مستعدة أن تموت من أجله»، فى حين تحدث أحدهم عن السعادة والسلام اللذين لا يُجلبان بقوة العالم قائلاً: «القوة تؤدى إلى السيطرة والتحكم فى المجتمعات على المستوى العالمىّ، إلا أن القوة مهما اقتدرت وعظُمت لا تؤدى إلى السلام والسعادة الداخلية. إن السلام والسعادة الداخلية لا يتحققان إلا بالعلاقة الشخصية بالله التى قدمها لنا يسوع المسيح.. لا بممارسة القوة واستخدامها فى التحكم والسيطرة على العالم الذى تسوده القوة». وهكذا صارت رسالتا الميلاد إلى البشرية: «المحبة»، و«السلام»، اللذان بهما تتحقق السعادة الحقيقية التى يبحث عنها البشر. وأود اليوم عن أتحدث عن المحبة.

صورة

ابراهيم الصياد يكتب... الديبلوماسية المائية ومشكلة السد الأثيوبي !!

05/01/2018

هل مشكلة سد النهضة الاثيوبي بين مصر واثيوبيا أصبحت عصية على الحل ؟ هناك وجهتا نظر في هذا الشأن : ترى وجهة النظر الأولى أن اطرافا خارجية من مصلحتها تعقيد المشكلة في إطار خطة إنهاك مصر والعالم العربي التي بدأت عمليا عام 2011 مع ماسمي " الربيع العربي "

صورة

هبه عبد العزيز تكتب... زكى نجيب محمود «قصة نفس ٣»

05/01/2018

يواجه المرء فى حياته نماذج تثير مشاعره الإنسانية, وتحرك أحاسيسه العميقة, وربما تحفز بنات أفكاره أيضاً, وقد كنت إخترت لكم على مدار الأسبوعيين الماضين رواية «قصة نفس» للأستاذ زكى نجيب محمود الأديب والكاتب الكبير وأستاذ الفلسفة الوضعية, وتحدثت معكم حولها, وتحديدًا وفى المقال السابق كنت قد تطرقت للشخصيات الثلاث الرئيسية التى تدور حولها القصة, وهم رياض, مصطفى, وحسام, وسأستكمل اليوم ....

صورة

ايمان نعمه تكتب... < حزب الله بين لبنان وايران >

04/01/2018

التصريحات الأخيرة للسيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله في لبنان أثارت مجدداً قلق المتابعين فقد جاءت حماسية للغاية وتنذر بخطر حرب قريبة تخطط لها أمريكا وإسرائيل يستعد حزب الله للتصدي لها عسكرياً كما دلت عليه هذه التصريحات .

صورة

د.مجدي العفيفي يكتب... (عهد) الفسلطينية و(شعب الله المختار للعذاب)!!

02/01/2018

تأملت المشاهد البطولية للفتاة الفسلطينية "عهد".. قوة.. جسارة.. حق.. مواجهة.. شجاعة.. جرأة.. وجمال أيضًا.. تأملتها أكثر من مرة.. وهي تصفع الجندي الصهيوني المدجج بالسلاح على وجهه، وهو مثل لوح الثلج.. بارد.. سمج.. جبان.. شأنه في ذلك شأن كل القتلة الصهاينة في الماضي والحاضر والمستقبل.

صورة

مصطفى البلك يكتب.. عام جديد يارب يكون سعيد !

02/01/2018

• وبدا عام جديد يارب يكون سعيد ، نامل فيه الخير ونرجو منه ان يكون رحيما بنا ، فكم من اعوام مرت عصيبة خاصة بعدما اصبحنا في مرمي الارهاب الغاشم ، والكره والحقد والضغينة اسلحة توجه لصدر مصرنا الحبيبة من الاخ والصديق قبل العدو الذي صار هو المحرك الرئيسي لكل هؤلاء كانهم عرائس مريونيت ، مسلوبي العقول ، فتحولوا لدمي يسهل اللعب بها ، للاسف هذا حالنا في عالمنا ، ونتمني له التغيير للافضل في2018 ، وللاسف هناك في الداخل بين جدران الوطن الذي يعيش فينا ابناء لا يدركون خطورة ما يقومون به من افعال واقوال تهدم جدران شيدت عبر تاريخ طويل مازالت متماسكه ولم تنهار مثلما حدث في دول الجوار ، لا خوف علي مصر ممن يوجه لصدرها سلاحا فهو هالك ولكن اخشي علي مصر من ابن يستخدم الكلمة والاعلام للتاثير في الوجدان وقتل ثوابت عشنا وتربينا عليها وكان فيها المثل والقدوة والهدف الذي يجب ان نسعي اليه .

صورة

محمد يوسف العزيزي يكتب... الرئيس: أيوه .. بكل العنف !

02/01/2018

في تقديري أنها الرسالة الأهم التي بعث بها الرئيس السيسي إلي العالم من الإسماعيلية منذ أيام خصوصا إلي كل من علي رؤوسهم بطحات يشعرون بها .. الرسالة واضحة لا تقبل الشك أو التأويل ولا حتى التخفيف من محتواها.. هي كما نطقها الرئيس وكما يعنيها.. ( سيتم تطهير سيناء من الإرهاب ، وقواتنا المسلحة ستواجه ذلك بالعنف .. أيوه .. بكل العنف )

صورة

إبراهيم الصياد يكتب... امنيات مشروعة في العام الجديد

29/12/2017

ساعات قليلة تفصلنا عن بداية عام 2018 الذى نتمنى ان يكون عاما مختلفا عن سابقيه من اعوام برزت خلالها تحديات كثيرة على كل المستويات فلاشك نحن فى حاجة الى أمنيات قليلها قد يكون خاصا بكل منا لكن كثيرها عام يهم حياتنا ومستقبلنا جميعا نحن المصريين.