<

المنتدي المصري للاعلام

بالفيديو| الصياد: مصر تواجه حرب ممنهجة بـ«الشائعات» وعدم اتاحة المعلومات يساهم في انتشارها

بالفيديو| الصياد: مصر تواجه حرب ممنهجة بـ«الشائعات» وعدم اتاحة المعلومات يساهم في انتشارها

07/08/2018

أكد الاعلامي ابراهيم الصياد, رئيس قطاع الآخبار الآسبق, عضو مجلس أمناء المنتدي المصري للاعلام, أن مصر تواجه حرب ممنهجة من خلال "الشائعات" والتي تعتبر أحد أهم وسائل حروب الجيل الرابع, حيث تستخدم وسائل الاعلام ومواقع السوشيل ميديا في اطلاقها وانتشارها.

صورة

وقفة للمحامين أمام محكمة شمال القاهرة ضد "أخونة القضاء"

23/04/2013

وقفة إحتجاجية للمحامين أمام محكمة شمال القاهرة لمساندة القضاء ولمزيد من التفاصيل معنا عبر الهاتف صلاح صالح عضو مجلس نقابة المحاميين والذي يقول دعينا للوقفة الإحتجاجية ضد أخونة القضاء وضد إسقاط القضاء وما يسمونه بتطهير القضاء ، العدالة لها جناحين وهما المحامي والقاضي وإذا سقطوا سقطت الدولة

صورة

عكاشة ؛ الإخوان هيجيبوا ممدوح شاهين وزير دفاع بدل السيسي

23/04/2013

قال إن الإخوان سيقيلون السيسى فيديو.عكاشة: ممدوح شاهين وزيراً للدفاع

صورة

الجبالي لمكى: التاريخ لن يشفع لك

23/04/2013

تهاني الجبالى المستشار مكي فضح تاريخيا ولن ينسي التاريخ موقفه المخزي

صورة

سقوط كلب في المحيط المليء بالقروش.. انظر ماذا حدث له!

23/04/2013

أنتشر فيديو على اليوتيوب وعلى مواقع التواصل الأجتماعي فيديو مصور بإحترافية شديدة لكلب على يخت بحري وهو يشاهد الأسماك والقروش أسفل المياه، وهو بكل حواسه ينظر إليهم وفجأة يحدث شيىء لم يكن في الحسبان يتحرك اليخت حركة سريعة ومفاجئة وغير متوقعة فيختل توازن الكلب فجأة ليسقط في المياه وسط القروش التى كان يشاهدها منذ لحظات قليلة وهو لا يدرك بأنه بعد لحظات سيكون وسطهم وفي ملعبهم وأخذ يتخبط الكلب في المياة من الخوف والرعب خاصة مع إبتعاد اليخت الذي لم يعرف صاحبه أن الكلب قد سقط عنه.

صورة

. أدخل رأسه داخل فم تمساح .. شاهد ماذا حدث

23/04/2013

كثيراً ما يلجأ بعض المغامرين لإمتاع الجماهير بحركات خطيرة فيعرض نفسه في كثير من الأحيان إلى الخطر، أو قد يودي بحياته، ومن هؤلاء هذا المغامر الذي أدخل رأسه في فم التمساح فرفض التمساح إخراجها من فمه وسط محاولات مستميتة من بعض المتواجدين لإنقاذ المغامر.

صورة

يقضون على الشباب المسلمين حرقا فى بورما

23/04/2013

وتظهر تلك الصور مجموعة من الشباب ينظرون إلى شاب يبدو فى العشرينات من عمره، وهو مضرمة فيه النيران، وملقى على أرض، ولا من مغيث له، حتى قوات الشرطة، وقفت تتفرج وتشاهد مقتله دون أن تحرك ساكنا. ويظهر في الفيديو صوت أحد الأشخاص، وهو يهتف قائلا: "لا تمنحوه ماء، لا تطفوا الحريق.. دعوه يموت"، وهو ما جعل منظمة "هيومن رايتس ووتش" تصف ما يحدث ضد أقلية "الروهينجا" جرائم ضد الإنسانية، وحملة تطهير عرقى ضد المسلمين. وأرجعت الصحيفة البريطانية أعمال العنف الأخيرة؛ لخلاف بين صاحب محل بقالة شاب، ومجموعة من عملائه البوذيين. ونشرت الصحيفة البريطانية مجموعة من اللقطات الأخيرة لنهب رجال بوذيين، ومهاجمتهم لمحلات الذهب، وبصحبتهم عدد من الرهبان الذين يحثون الجماهير الغاضبة لمهاجمة المسلمين، الذين تناقصت أعدادهم بصورة كبيرة فى بورما، إما بسبب التهجير القسرى أو أعمال العنف والقتل.