<

أخبار عالمية

الخارجية الفرنسية: الضربات الجوية دمرت جزءا كبيرا من أسلحة النظام السوري الكيميائية

الخارجية الفرنسية: الضربات الجوية دمرت جزءا كبيرا من أسلحة النظام السوري الكيميائية

14/04/2018

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن الضربات العسكرية التي قادتها القوات الجوية الفرنسية في سوريا دمرت جزءا كبيرا من مخزون النظام السوري من الأسلحة الكيميائية.

صورة

السيطرة على حريق بغواصه نووية روسية اليوم

16/09/2013

تمكن رجال الإطفاء من السيطرة على حريق نشب اليوم الاثنين 16 سبتمبر في غواصة "تومسك" النووية في إقليم بريموريه بالشرق الأقصى الروسي على شاطئ بحر اليابان.

صورة

الهند : إيقاف 4 أطباء عن العمل بسبب تطعيم 100 طفل بلقاح خاطئ

16/09/2013

في ولاية البنغال الغربية في شرق الهند بعد أن أجرى الأطباء تلقيحا لأكثر من 100 طفل ما أدى إلى غضب أولياء أمورهم.

صورة

اطلاق نار بمبنى تابع للبحرية الأمريكية في واشنطن

16/09/2013

ذكرت الشرطة الأمريكية أن 3 أو 4 أشخاص أصيبوا في حادث لإطلاق نار وقع في مبنى تابع للبحرية الأمريكية بواشنطن الاثنين 16 سبتمبر.

صورة

شكوك تطارد اتفاق مهلة تفكيك الكيمياوي السوري خلال عام

15/09/2013

لم يكد اتفاق جنيف حول الكيمياوي السوري يخرج للوجود حتى بدأت الشكوك تطارد فرص تنفيذه. فالاتفاق أعطى النظام السوري مهلة أسبوع للإفصاح عن ترسانته، مهلة يصنفها المختصون بغير الواقعية، لأن تحديد المهل والاستحقاقات لم يعد في أيدي لافروف - كيري، بل من اختصاص منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيمياوية التي تعد خارطة طريق لمهمتها في سوريا وسيجتمع مجلسها التنفيذي قريباً في لاهاي . والمجلس التنفيذي للمنظمة يتمتع بالسيادة في اتخاذ قرارته "ولكل من الولايات المتحدة وروسيا صوت واحد بين الدول الأعضاء الـ41، وليس من المفاجئ إذا لم يتم التوصل إلى إجماع في المجلس". وهناك مهمة معقدة أخرى حول إمكانية تشكيل فريق المفتشين بحلول نوفمبر المقبل. وحتى لو تم نشر المفتشين، وتم العثور على مخزون الكيمياوي كاملا فإن عقبات كبرى تواجه عملية تدميره بحلول نوفمبر من العام المقبل، منها عدم توافر أي بنية تحية في سوريا لإتلاف أسلحتها الكيمياوية، كما أن خيار نقل المخزون من سوريا إلى دولة أخرى محظور بموجب معاهدة 1993. ويبقى الخيار المطروح هو تدمير المخزون داخل سوريا وهناك طريقتان، الأولى إحراقه في أجهزة خاصة بدرجة حرارة عالية قد تصل إلى ألفين وخمسمئة درجة مئوية لتحويله إلى رماد، والطريقة الثانية خلط المواد الكيمياوية بمياه ساخنة ومواد أخرى من أجل تحليلها. طريقتان تحتاجان إلى وقت طويل، وكلفة مالية تقدر بمئات الملايين من الدولارات نظراً لحجم الترسانة التي تقدر بنحو ألف طن، مما يعزز الشكوك حول الالتزام بمهلة العام. العربية نت

صورة

الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للديمقراطية

15/09/2013

يحتفل العالم باليوم الدولي للديمقراطية هذا العام في ظل تحولات سياسية عارمة وأزمة اقتصادية طال أمدها وتغييرات ديمغرافية واجتماعية هائلة. يؤكد كل ذلك، كما قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، على الحاجة إلى تعزيز سلطة الشعوب في اختيار طريقة حكمها وهو شرط لابد منه لإقامة ديمقراطية حقة. وفي كلمته بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي قال بان إن اللامبالاة هي أخبث عدو للديمقراطية في عدد متزايد من المجتمعات، مؤكدا أهمية المشاركة الشاملة التي تساعد المجتمعات على استحداث أشكال ناجعة من الديمقراطية. إذاعة الأمم المتحدة

صورة

الاتحاد البرلماني الدولي: المعارضة السياسية هي ركيزة أساسية للديمقراطية

15/09/2013

متابعة - على شاكر قال الاتحاد البرلماني الدولي إن المعارضة السياسية النابضة بالحياة هي ركيزة أساسية للديمقراطية الحقيقية لأنها تسمح بالتعبير لجميع الأصوات والآراء داخل المجتمع. ولكن الاتحاد يرى أن المعارضة غالبا ما ينظر إليها على أنها تشكل تهديدا لابد من القضاء عليه مما يؤدي إلى نتائج مأساوية وعنيفة. وبمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للديمقراطية قال عبد الواحد الراضي رئيس الاتحاد إن السلام القائم على التضامن والتماسك الاجتماعي والديمقراطية أمران يرتبطان ارتباطا لا ينفصم ولا وجود لأحدهما دون الآخر. وأضاف في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة:"الاتحاد البرلماني الدولي مستعد لوضع خبرته وإمكانياته وخبرة أعضائه من مائة واثنين وستين برلمانا في خدمة الدول والمجتمعات التي تحتاج إلى المساعدة ولكننا لا يمكن أن نقوم بمقام المعنيين بالأمر، نحن نساعد مثلا في الأفكار على وضع دستور ولكن على المنتخبين أن يضعوا الدستور. نحن مستعدون لتقديم الدعم من الناحية الإدارية والتقنية وتسيير المؤسسة الدستورية بكيفية ديمقراطية ولكن يجب على مواطني الدول العمل، ويتمثل دورنا في المساعدة والتوجيه والإرشاد." وحث الاتحاد البرلماني الدولي الحكومات على الالتزام بشكل حقيقي بحماية النواب البرلمانيين لدى قيامهم بعملهم بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية. وأشار الاتحاد إلى أن عددا كبيرا من البرلمانيين يستهدفون في أنحاء العالم ويتعرضون للتخويف والقتل في بعض الأحيان بسبب التعبير عن آراء الناخبين والدفاع عن حقوقهم. وكالة أنباء الأمم المتحدة

صورة

مسؤولون إيرانيون: سوريا بمثابة محافظة إيرانية ينبغي الدفاع عن نظامها حتى النهاية

15/09/2013

أكّد القائد السابق للقوة البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني أن "دعم طهران لحليفها بشار الأسد زاد من أجواء الكراهية ضد النظام الإيراني في العالم العربي، الأمر الذي تسبب في تقليص نفوذ إيران بين الشعوب العربية". وكان الجنرال حسين علائي صرّح بذلك في كلمة له ألقاها بمؤسسة "بحوث الدين والاقتصاد"، حسب صحيفة "شرق" الناطقة بالفارسية، مضيفاً أنه "للأسف منذ أن بدأت الأزمة السورية أوجدت أجواء معادية لإيران بين بعض الشعوب في العالم العربي". يُذكر أن المعارضة السورية تتهم طهران بتزويد نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالعدد والعدة لقمع الثورة ضده. وأردف علائي بالقول: "إن الشعوب العربية تسأل الجمهورية الإسلامية: إنكم تؤمنون بسيادة الشعوب فلماذا تدعمون الحكم المستبد القائم في سوريا؟". ويرى هذا العسكري الإيراني السابق الذي كان من أبرز قادة الحرس الثوري الإيراني، أن "تكرار مثل هذه الأسئلة في السنوات الثلاث الأخيرة أدى إلى تقليص نفوذ إيران على الرأي العام العربي إلى حد كبير". ورداً على هذا السؤال الذي يطرحه حسين علائي بلسان حال الشعوب العربية المنزعجة من التدخل الإيراني في الشأن السوري، فإن بعض المسؤولين الإيرانيين المؤيدين للأسد وصف سوريا بمثابة محافظة إيرانية ينبغي الدفاع عن النظام فيها حتى النهاية. وأكد مراقبون للشأن الإيراني أن ثمة مسؤولين إيرانيين يعارضون الدعم اللامحدود الذي تتلقاه دمشق من طهران، إلا أنهم يمتنعون عن الحديث حول ذلك علناً. ويعدّ هاشمي رفسنجاني، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، من أبرز معارضي الدعم اللامحدود للرئيس السوري، وكان رفسنجاني اتهم في وقت سابق من الشهر الماضي نظام بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه في الغوطة الشرقية. المصدر: العربية

صورة

الخارجية الأمريكية : التهديد باستخدام القوة ضد الأسد لا يزال قائماً

15/09/2013

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تل أبيب، أن التهديد باستخدام القوة ضد النظام السوري لا يزال قائما، رغم الاتفاق مع روسيا على نزع السلاح الكمياوي السوري. وقال كيري إن "اتفاق جنيف حول أسلحة الاسد الكيمياوية هو إطار عمل وليس اتفاقية"، كاشفا بالمناسبة أن "روسيا وافقت على أن أي استخدام للكيمياوي في سوريا سيدرج تحت الفصل السابع". ولاحظ كيري أن "المجتمع الدولي سيحاسب ويسائل نظام الأسد على تعهداته"، موضحا أن "نزع الأسلحة الكيمياوية لن يحل الأزمة لكنه خطوة إلى الأمام". وبخصوص الموقف من المعارضة السورية التي رفضت الاتفاق الأميركي الروسي، فقد أوضح جون كيري بقوله "دعمنا للمعارضة السورية سوف يستمر". وقال من جهته، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أنه يأمل بأن يُسفر الاتفاق الأميركي الروسي حول سوريا عن تدمير الأسلحة الكيماوية التي يمتلكها نظام بشار الأسد، وذلك في أول تعليق له على تفاهمات جنيف حول كيماوي سوريا. ووصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأحد، إلى مطار بن غوريون القريب من تل أبيب لعقد لقاء لبضع ساعات في القدس مع نتنياهو. ولم يتوجّه كيري إلى المنطقة منذ نهاية تموز/يوليو عندما قام بزيارات مكوكية مكثفة سمحت باستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية. ولقاء كيري مع نتنياهو، المتفق عليه قبل اتفاق السبت في جنيف بين موسكو وواشنطن حول الترسانة الكيماوية السورية، كان من المقرر أصلاً أن يتناول المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، ولكنه ربما يتطرق إلى الملف السوري. وذكرت وسائل الإعلام أن الاجتماع ربما يتناول أيضاً تبعات اتفاق جنيف على إسرائيل، علماً بأن هذا الاتفاق يمهل دمشق أسبوعاً لتقديم قائمة الأسلحة الكيماوية التي يملكها النظام، ويحدد منتصف عام 2014 موعداً لإزالتها نهائياً. ولم يصدر رد فعل رسمي عن إسرائيل قبل تصريح نتنياهو الأحد، إزاء إبرام الاتفاق، لكن التشكيك كان سيّد الموقف في ردود فعل المحللين والمسؤولين السياسيين عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية. وقال وزير المياه والتنمية سيلفان شالوم (ليود) للإذاعة العامة "إن الاختبار الحقيقي للاتفاق بين واشنطن وموسكو سيتمثل في تنفيذه لأن اتفاقات مماثلة عديدة في الماضي لم تستخدم سوى لكسب الوقت". وتساءل المحللون أيضاً حول إمكانية أن تطلب واشنطن من إسرائيل المصادقة على الاتفاقية المتعلقة بالأسلحة الكيماوية. وهو خيار استبعده وزير الخارجية السابق ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع، افيغدور ليبرمان، الذي قال لإذاعة الجيش: "لا يمكننا التوقيع على مثل هذه المعاهدة إلا عندما يتحول الشرق الأوسط كلياً إلى شرق أوسط جديد". العربية.نت، تل أبيب - فرانس برس

صورة

روسيا ستعمل على عقد مؤتمر دولي لجعل الشرق الأوسط خاليا من أسلحة الدمار الشامل

15/09/2013

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستعمل على عقد مؤتمر دولي لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل. وقال لافروف في مؤتمر صحفي في جنيف يوم 14 سبتمبر/أيلول عقب محادثاته مع نظيره الأمريكي جون كيري: "سيكون حل ملف السلاح الكيميائي السوري خطوة كبيرة نحو تنفيذ الهدف المنشود منذ فترة طويلة وهو خلق منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط. وأشار لافروف إلى أن روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا هي الدول التي كلفت مع الأمم المتحدة بعقد هذا المؤتمر، "الذي كان من المفترض أن يجرى في العام الماضي". وواصل: "للأسف، هناك تأخر. نرى هذا الأمر غير مقبول وسنعمل بحسم من أجل عقد المؤتمر... نعول على أن جميع من له نفوذ على الأطراف التي من المفترض أن تشارك في المؤتمر وأن تتشكل هذه المنطقة سيستخدمه تجاه الدول ذات العلاقة بالموضوع من أجل إحراز هذا الهدف ذي الأهمية البالغة بالنسبة لتكريس نظام الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في المنطقة". دبلوماسي روسي سابق: قبل إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل يجب إنشاء آلية فعالة للمراقبة وأكد الدبلوماسي السابق، مستشار نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي أندريه باكلانوف أنه قبل إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل يجب إنشاء آلية فعالة لمراقبة الأوضاع الإقليمية في هذا المجال. المصدر: روسيا اليوم

صورة

ترحيب أمريكى بجهود بوتين الدبلوماسية في حل ازمة الكيميائي بسورية

15/09/2013

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالجهود التي بذلها نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحل أزمة الكيميائي بسورية بطريقة دبلوماسية، مؤكدا في الوقت ذاته عدم موافقته مع ما قاله الرئيس الروسي إن جماعات المعارضة المسلحة هي التي استخدمت السلاح الكيميائي. وكشف أوباما في حديث لقناة "ABC" الأمريكية أنه تبادل الرسائل مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني حول الوضع الراهن في سورية، مشيرا إلى أن طهران تفهم أن احتمال إنتاج إيران للسلاح النووي يشكل "مصدر قلق أكبر بكثير" بالنسبة لواشنطن. ورحب أوباما بدور بوتين في محاولات حل الأزمة السورية، واصفا إياه بـ"المفيد"، وشدد على أن "أي اتفاق حول سورية يجب أن يتضمن طرقا لضمان تخليها عن السلاح الكيميائي بشكل تام". وقال: "أعتقد بأن هناك إمكانية أن يلعب السيد بوتين، على الرغم من كثرة الخلافات بيننا، دورا مهما في كل ذلك. أرحب بمشاركته وبقوله " إني سأخذ على عاتقي مهمة دفع زبوني، نظام الأسد، للتعامل مع هذا السلاح الكيميائي". وحول ما أكده بوتين من أن المسلحين السوريين هم الذين نفذوا الهجوم الكيميائي قال: "لا أحد في العالم يأخذ بشكل جدي القول أن المسلحين هم الذين نفذوا ذلك ".