<

أخبار عالمية

وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران في موسكو لبحث تداعيات الأزمة السورية

وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران في موسكو لبحث تداعيات الأزمة السورية

28/04/2018

اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بوزيرا خارجية تركيا وإيران في العاصمة الروسية موسكو، لمناقشة الأزمة السورية والتحضير لاجتماع أستانة المقبل، مؤكدا إن روسيا تساعد الحكومة السورية في القضاء على الإرهاب.

صورة

روسيا ستعمل على عقد مؤتمر دولي لجعل الشرق الأوسط خاليا من أسلحة الدمار الشامل

15/09/2013

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستعمل على عقد مؤتمر دولي لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل. وقال لافروف في مؤتمر صحفي في جنيف يوم 14 سبتمبر/أيلول عقب محادثاته مع نظيره الأمريكي جون كيري: "سيكون حل ملف السلاح الكيميائي السوري خطوة كبيرة نحو تنفيذ الهدف المنشود منذ فترة طويلة وهو خلق منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط. وأشار لافروف إلى أن روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا هي الدول التي كلفت مع الأمم المتحدة بعقد هذا المؤتمر، "الذي كان من المفترض أن يجرى في العام الماضي". وواصل: "للأسف، هناك تأخر. نرى هذا الأمر غير مقبول وسنعمل بحسم من أجل عقد المؤتمر... نعول على أن جميع من له نفوذ على الأطراف التي من المفترض أن تشارك في المؤتمر وأن تتشكل هذه المنطقة سيستخدمه تجاه الدول ذات العلاقة بالموضوع من أجل إحراز هذا الهدف ذي الأهمية البالغة بالنسبة لتكريس نظام الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في المنطقة". دبلوماسي روسي سابق: قبل إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل يجب إنشاء آلية فعالة للمراقبة وأكد الدبلوماسي السابق، مستشار نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي أندريه باكلانوف أنه قبل إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل يجب إنشاء آلية فعالة لمراقبة الأوضاع الإقليمية في هذا المجال. المصدر: روسيا اليوم

صورة

ترحيب أمريكى بجهود بوتين الدبلوماسية في حل ازمة الكيميائي بسورية

15/09/2013

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالجهود التي بذلها نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحل أزمة الكيميائي بسورية بطريقة دبلوماسية، مؤكدا في الوقت ذاته عدم موافقته مع ما قاله الرئيس الروسي إن جماعات المعارضة المسلحة هي التي استخدمت السلاح الكيميائي. وكشف أوباما في حديث لقناة "ABC" الأمريكية أنه تبادل الرسائل مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني حول الوضع الراهن في سورية، مشيرا إلى أن طهران تفهم أن احتمال إنتاج إيران للسلاح النووي يشكل "مصدر قلق أكبر بكثير" بالنسبة لواشنطن. ورحب أوباما بدور بوتين في محاولات حل الأزمة السورية، واصفا إياه بـ"المفيد"، وشدد على أن "أي اتفاق حول سورية يجب أن يتضمن طرقا لضمان تخليها عن السلاح الكيميائي بشكل تام". وقال: "أعتقد بأن هناك إمكانية أن يلعب السيد بوتين، على الرغم من كثرة الخلافات بيننا، دورا مهما في كل ذلك. أرحب بمشاركته وبقوله " إني سأخذ على عاتقي مهمة دفع زبوني، نظام الأسد، للتعامل مع هذا السلاح الكيميائي". وحول ما أكده بوتين من أن المسلحين السوريين هم الذين نفذوا الهجوم الكيميائي قال: "لا أحد في العالم يأخذ بشكل جدي القول أن المسلحين هم الذين نفذوا ذلك ".

صورة

الظواهرى يدعو الى مهاجمة الولايات المتحدة ومقاطعتها

13/09/2013

دعا زعيم تنظيم القاعدة الى مهاجمة الولايات المتحدة ومقاطعة اميركا وحلفائها وذلك في رسالة صوتية على المواقع الجهادية في الذكرى الثانية عشرة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، حسب ما ذكر موقع سايت

صورة

الأمم المتحدة: هناك حاجة ل 15 مليار دولار لهزيمة الأوبئة

13/09/2013

من خلال استثمار 15 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة، يمكن للمجتمع العالمي قطع خطوات كبيرة نحو دحر فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسل والملاريا، وتوفير كميات هائلة من الدولارات وانقاذ ملايين الأرواح، وفقا لتقرير جديد صدر عن صندوق مدعوم من الأمم المتحدة لمحاربة الأوبئة. ويحذر التقرير من أن وقف التمويل العالمي للأمراض المعدية الثلاثة لن يؤدي إلى عواقب إنسانية وخيمة فحسب، بل سيتطلب ثلاثة أضعاف الخمسة عشر مليار دولار المطلوبة حاليا للسيطرة على الأوبئة حيث ستصل تكاليف العلاج مدى الحياة إلى 47 مليار دولار. ويبرز التقرير "تكاليف التقاعس عن العمل"، الذي صدر اليوم عن الصندوق العالمي الذي تدعمه الأمم المتحدة هذه الأرقام لحشد زعماء العالم لبذل المزيد من الجهود للسيطرة على التهديد الذي يشكله فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والسل والملاريا خلال الفترة ما بين عامي 2014-2016. وقال مارك ديبول، المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا "هناك ثلاثة عوامل دامغة تجعل هذه فرصة فريدة لمحاربة وهزيمة هذه الأمراض". وأضاف "يمكننا أن نحدث فرقا تحوليا، وإذا لم نتحرك الآن، ستكون التكاليف مذهلة"، مشيرا إلى الدعوة الواردة في التقرير للتجديد الكامل لموارد الصندوق. وأطلق التقرير في وقت سابق اليوم في مؤتمر صحفي عبر محادثة هاتفية جماعية شملت راي تشامبرز، المبعوث الخاص للأمين العام المعني بمكافحة الملاريا وتمويل الأهداف الصحية الإنمائية للألفية. وكجزء من إطلاق التقرير، دعت جوان كارتر، المديرة التنفيذية لصندوق التعليم في الولايات المتحدة، إلى التدقيق في أهمية التجديد الرابع للصندوق العالمي، وقالت "وصلنا عند نقطة تحول حاسمة في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية، والسل والملاريا، وهدفنا النهائي الرامي إلى هزيمة هذه الأمراض الثلاثة بات محتملا جدا" . وبدون التمويل اللازم من المتوقع أن يصاب 2.6 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية سنويا، وفقا لما جاء في التقرير. المصدر: وكالة أنباء الأمم المتحدة

صورة

الأمم المتحدة: يجب تسليط الضوء على تعليم البنات لأهميته في مكافحة الفقر وتعزيز التنمية

13/09/2013

قالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة المكلفة بالنهوض بالمساواة بين الجنسين اليوم إن تسهيل فرص الحصول على التعليم للنساء والفتيات هو أمر حيوي لانتشال الملايين من الفقر ويجب أن يتصدر أولويات الحكومات والمنظمات الدولية. وأضافت بومزيلي ملامبو نتشوكا المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للصحفيين في أول مؤتمر صحفي لها بعد توليها منصبها "إن التعليم هو أحد الخدمات الأساسية التي يتعين توفيرها للنساء والفتيات كي يتحقق التغيير في مجال كفالة حقوق المرأة". وأوضحت "أحد الأهداف الإنمائية هو أن نكفل، بحلول عام 2015، إتمام الأطفال في كل مكان، سواء الذكورأو الإناث، دورة كاملة من التعليم الابتدائي". وشددت السيدة ملامبو نتشوكا، على أهمية تسهيل فرص الحصول على التعليم للفتيات والحد أيضا من تسرب الفتيات من المدرسة. وتطرقت إلى موضوع الصحة فقالت "أرى أن الصحة الإنجابية والحق في الإنجاب هما حجر الأساس لخدمة المرأة، وأرى أن التمكين الاقتصادي جانب آخر مهم. ومن خلال هذه المجالات يمكننا التصدي للفقر والسير نحو تحرير النساء". وخلال المؤتمر الصحفي، أشارت السيدة ملامبو نتشوكا إلى أهمية تعزيز المؤسسات الوطنية لخدمة احتياجات المرأة على نحو أفضل. وقالت "يحدوني الأمل في أن نتمكن معا، من خلال الاتفاقات القائمة والاتفاقيات، من إحداث تغيير بالنسبة لدعم تحرير المرأة." وأضافت أن الأمم المتحدة للمرأة ستسعى إلى التعاون والتنسيق مع المنظمات والمؤسسات داخل الأمم المتحدة وخارجها والاستفادة من الخبرات والموارد اللازمة للقيام بدعم قضايا المرأة. وبالإضافة إلى ذلك، تطرقت إلى بعض التحديات التي تواجه عمل الهيئة المكلفة بتمكين المرأة ومنها قضية نقص الموارد، وأكدت أنها ستركز على تلك القضية خلال الستة أشهر الأولى من عملها لتشجيع الدول الأعضاء على زيادة المساهمة في ميزانية الهيئة بالإضافة إلى تنويع مصادر التمويل. المصدر : وكالة أنباء الامم المتحدة

صورة

الأمم المتحدة: التعاون بين بلدان الجنوب أساسي لتسريع تحقيق الأهداف الإنمائية

13/09/2013

أكد الأمين العام بان كي مون اليوم على أهمية التعاون بين الدول النامية في دفع عجلة التنمية في جميع أنحاء العالم، داعيا إلى بذل المزيد من الجهود لتعزيز الثروة والمعرفة في جنوب الكرة الأرضية. وقال السيد بان كي مون في رسالته بمناسبة يوم الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، "يوفرالتعاون فيما بين بلدان الجنوب حلولا حقيقية وملموسة لتحديات التنمية المشتركة، وتعتبر مشاركة الممارسات، وتمويل المشاريع الرائدة في أماكن نائية، وتوفير رأس المال للتوسع في المشروعات الناجحة، وتوفير السلع العامة الإقليمية، وتطوير وتكييف التكنولوجيات المناسبة، فرصا ينبغي على المجتمع الدولي الاستفادة منها بشكل أفضل". وأوضح السيد بان كي مون أن التعاون فيما بين بلدان الجنوب له أهمية خاصة مع اقتراب الموعد النهائي لتحقيق الأهداف الثمانية لمكافحة الفقر المعروفة باسم الأهداف الإنمائية للألفية عام 2015. ويشار إلى أن قادة العالم قد حددوا في قمة للأمم المتحدة في عام 2000، ثمانية أهداف تشمل التخفيف من حدة الفقر، والتعليم، والمساواة بين الجنسين والأطفال وصحة الأمهات، والاستقرار البيئي، والحد من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، وإقامة شراكة عالمية من أجل التنمية، على أن يتم الوفاء بها قبل حلول الموعد النهائي في عام 2015. وقال الأمين العام في تصريحات له قرأتها المديرة المعاونة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ريبيكا غرينسبان في الاحتفال بهذا اليوم في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، "ارتفع الدخل الفردي في كثير من البلدان النامية، وانخفض معدل الفقر، وساد الأمل". وأشار السيد بان إلى التقدم الكبير الذي تم إحرازه مثل تحقيق هدف خفض معدل الفقر المدقع إلى النصف، وزيادة فرص الحصول على التعليم للبنات والبنين، وخفض معدل وفيات الأطفال بشكل كبير. وتيسير وصول أكثر من ملياري شخص أيضا إلى المياه الصالحة للشرب. وأضاف "وقد أدت هذه الإنجازات الاقتصادية وغيرها في الجنوب إلى ظهور وتوسع الطبقة الوسطى بشكل سريع مضيفة صوتا قويا للمطالب بالمزيد من الحريات، والمساواة، والوظائف اللائقة ومجموعة واسعة من السلع والخدمات التي تعتبر بالغة الأهمية في تقدم البشرية". وأشار السيد بان كي مون إلى أنه على الرغم من الاتجاهات الإيجابية، لا يزال هناك 1.2 مليار شخص يعيشون في فقر مدقع، وشدد على أهمية وضع جدول أعمال لما بعد عام 2015 من شأنه حشد جهود التنمية في السنوات والعقود المقبلة. وأفاد "وفيما يتم تشكيل جدول الأعمال، يتحد المجتمع الدولي بالفعل حول فكرة أن التعاون فيما بين بلدان الجنوب ينبغي أن يظل جزءا لا يتجزأ من الشراكة العالمية من أجل التنمية"، مضيفا "تتجه البلدان النامية لبعضها البعض للأستفادة من دروس وضع السياسات والخطط المبتكرة لمعالجة التحديات الملحة في مجال التنمية". وأشار إلى أمثلة عن التعاون بين البرازيل وأفريقيا، وكذلك الهند والصين، والتي ساهمت في معالجة قضايا مثل التغذية في مرحلة الطفولة، والزراعة، وتطوير البنية التحتية الجديدة. وقال السيد بان كي مون "هناك حلول عديدة متاحة في جميع أنحاء الجنوب، إذا تم تسخيرها على نحو كاف، يمكن أن تقدم مساهمات ذات مغزى لمجموعة من القضايا الملحة، بدءا من الجوع والصحة إلى التعليم والطاقة المستدامة". ودعا الشركاء إلى "مضاعفة جهودهم لتسخير ثروة المعرفة والخبرة، وتطوير التفكير في جنوب الكرة الأرضية". وفي كانون أول/ديسمبر 2011، قررت الجمعية العامة أن يتم اعتبارا من عام 2012، الاحتفال بيوم الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب في 12 أيلول/سبتمبر، تزامنا مع اعتماد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتعاون التقني بين البلدان النامية في عام 1978 خطة عمل بوينس آيرس لتشجيع وتنفيذ التعاون التقني فيما بين البلدان النامية. المصدر : وكالة أنباء الأمم المتحدة

صورة

هجمات متفرقة تودي بحياة 15 شخصا في العراق

10/09/2013

قتل 15 شخصا على الأقل، وأصيب عشرات آخرون بجروح في هجمات متفرقة بينها انفجار ثلاث سيارات مفخخة في العراق، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية. وقال مصدر في شرطة بعقوبة إن "ثلاثة أشخاص قتلوا، وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة عند سوق في قرية العنبكية" الواقعة إلى الشمال من بعقوبة. روابط ذات صلة مقتل 16 من أسرة واحدة في هجوم باللطيفية جنوب بغداد مقتل 60 على الأقل في سلسلة هجمات بسيارات مفخخة في العراق 40 قتيلا في سلسلة تفجيرات تضرب العاصمة العراقية بغداد

صورة

خبراء دوليون يطالبون بوضع ضوابط على تزايد الطلب على العقارات المخدرة

10/09/2013

مع تزايد الطلب على التركيبات التي لم تختبر بعد من المؤثرات العقلية الأكثر خطورة حث رئيس وكالة مكافحة المخدرات والجريمة في الأمم المتحدة المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات لمنع تصنيع والاتجار وتعاطي المخدرات التي تتغير تركيبتها الكيميائية بشكل لا متناهي. ويذكر أن هذه العقاقير المصنعة تباع علنا، بما في ذلك على شبكة الإنترنت، ويتم تسويقها باسم "المؤثرات القانونية" بأسماء مثل "سبايس"، و"الغذاء النباتي"، و"أملاح الاستحمام" و "مواء مواء"، وهو نوع من المؤثر العقلي له آثار مماثلة لآثار الكوكايين، والأمفيتامينات والاكستاسي. وقال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يوري فيدوتوف في أعقاب اجتماع لخبراء دوليين الأسبوع الماضي في فيينا، بالنمسا "إن الآثار السلبية غير مفهومة جيدا وتشكل خطرا على الصحة العالمية". وضم الاجتماع بعض المنظمات الرائدة عالميا التي تعمل في مجال معالجة تهديد "هذه "المؤثرات القانونية" بما في ذلك منظمة الصحة العالمية والهيئة الدولية لمراقبة المخدرات، وكذلك منظمات دولية واقليمية وخبراء من 22 بلدا. وخلال الاجتماع، اتفق المشاركون على أنه بالرغم من إتاحة جميع الأدوات لتعقب ورصد المؤثرات العقلية، لا تزال هذه المواد تشكل تحديا خطيرا. ويطلق على هذه المخدرات "اصطناعية" لأنها عبارة عن تركيبات كيميائية للمخدرات غير المشروعة القائمة يتم تعديلها بدرجات متفاوتة للتهرب من القوانين الخاصة بالمخدرات. ويمكن لمثل هذا الخليط الانتقال بسهولة من صفة "آمن" إلى "سام"، ويؤدي إلى "سلوك الهذيان والعنف". وقد ارتفع عدد الانواع المختلفة لهذه المؤثرات الجديدة وفقا للتقارير التي تسلمها مكتب مكافحة المخدرات في الأمم المتحدة من الدول الأعضاء في العام الماضي بنسبة 41 في المائة من 251 إلى 354. في حين ارتفع عدد البلدان التي أبلغت عن وجود مثل هذه المؤثرات في مجتمعها من 70 الى 90، حسبما ذكرت وكالة الأمم المتحدة. وردا على انتشار مثل هذه العقاقير المخدرة، أطلق المكتب نظاما للإنذار المبكر يتيح للمجتمع العالمي رصد ظهور العقاقير الجديدة المخدرة واتخاذ الإجراءات المناسبة للسيطرة عليها. ويدعم أيضا المكتب حملة توعية تحت شعار "اجعل صحتك الجديدة للحياة، وليس للمخدرات" لتعريف العامة ولا سيما الشباب، بالآثار الضارة للمخدرات. المصدر : وكالة أنباء الأمم المتحدة

صورة

الأمم المتحدة: يجب على البلدان زيادة الالتزام بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

10/09/2013

قال الأمين العام بان كي مون في رسالته إلى حفل تكريم البلدان التي أظهرت تفانيا في قضايا حقوق ذوي الإعاقة في نيويورك، يجب على المجتمع الدولي مضاعفة جهوده لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز نمائهم. وقال السيد بان في رسالته لاحتفال جائزة فرانكلين ديلانو روزفلت الدولية لحقوق المعوقين، التي كرمت هذا العام الملكة صوفيا من إسبانيا "لقد اتخذت عدة دول خطوات رئيسية لتنفيذ اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. ومع ذلك، بالنسبة لعدد كبير جدا من الأشخاص ذوي الإعاقة تبقى وصمة العار والتمييز والاستبعاد حقيقة من حقائق حياتهم اليومية". وأضاف السيد بان كي مون في خطابه، الذي ألقاه الأمين العام المساعد لحقوق الإنسان، إيفان سيمونوفيتش، أن "التحدي الذي يواجهنا هو تفعيل المجتمع الدولي للانتقال من الالتزام إلى العمل. ونحن نسعى جاهدين لتسريع عملنا لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، ونضع إطار التنمية لما بعد عام 2015، يجب أن نولي تقديرا أكبر لقضية الإعاقة في التنمية الشاملة والمنصفة المستدامة". ويشكل الأشخاص من ذوي الإعاقة نحو 15 في المائة من سكان العالم. وتساهم الجائزة، التي أنشئت في عام 1995، في تسليط الضوء على البلدان التي أظهرت التزاما حقيقيا وتفانيا في النهوض بجدول أعمال الإعاقة. وفي وقت لاحق من هذا الشهر، ستعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة الاجتماع الرفيع المستوى المعني بالإعاقة والتنمية. وسوف تشارك إسبانيا في تنظيم هذا الحدث. وقال السيد بان كي مون إنه يشعر بالامتنان للملكة صوفيا والعائلة المالكة الاسبانية، وكذلك إلى اسبانيا حكومة وشعبا، لما أظهروه من ريادة في هذا المجال وللجهود التي يبذلها البلد الأوروبي لإدماج ذوي الإعاقة ومساواتهم، مثل اعتماد إسبانيا في العام الماضي استراتيجية شاملة بشأن الإعاقة، والتي "تتعهد بإزالة الحواجز التي تحول دون مشاركتهم في جميع جوانب المجتمع، بما في ذلك العمالة والحماية الاجتماعية والحياة العامة". والتقى السيد بان مع الملكة صوفيا، وناقشا الاجتماع الرفيع المستوى المقبل. وأثنى السيد بان على جهود الملكة صوفيا ودعمها الثابت لقضايا المياه والصرف الصحي في جميع أنحاء العالم، والحصول على المياه النظيفة كحق من حقوق الإنسان. كما ناقشا ضرورة تسريع تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية وصياغة جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015. المصدر : وكالة أنباء الأمم المتحدة

صورة

البيت الأبيض : أوباما سيمضي قدما في طلب موافقة الكونغرس على خطته العسكرية في سوريا

10/09/2013

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيمضي قدما في خططه لطلب موافقة الكونغرس على استخدام القوة العسكرية في سوريا، بالرغم من موافقة دمشق على اقتراح روسي بالتخلي عن أسلحتها الكيماوية. وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض الثلاثاء لقناة إم إس إن بي سي ردا على سؤال عن رد فعل الإدارة الأمريكية على تقارير جديدة أفادت بتسليم سوريا مخزونها من الأسلحة الكيماوية "ما قاله الرئيس الليلة الماضية يعكس ما نحن فيه هذا الصباح، نرى في هذا الأمر تطورا إيجابيا، ونراه نتيجة واضحة للضغط على سوريا".