هذه النسخة للطباعة فقط من [ امل مصر - http://www.a7walmasr.com ]
- ضحي أحمد تكتب... كنت أخشى عليه ! - http://www.a7walmasr.com/show-72494.html - [ عدد الزيارات :0 ]

ضحي أحمد تكتب... كنت أخشى عليه !

undefined

 فى تلك اللحظة كانت الشمسُ قد نالت من الأرضِ غايتَها ، و عجّت الطرقاتُ بأوْبةِ أسراب ...منهم للعلم طالب ، ومنهم للحكومة خادم ،و قد رشّتهم شمسُ يومِهم بالعرقِ رشّاً ، يُسرعون الخُطا إلى حيث جنتِهم اليومية ،إلى حيث أسرةٍ أو صديق أو لا شئ ،بعد أن تَجَهنّم يومُهم فى الطلبِ أو فى الخدمةِ .
و قد كنتُ أصنعُ صَنيعَهم ،و بيْنما أنا على ذلك ،إذْ تصَلّبت ساقَاي ، وتصلّب الجَفنُ جاحِظاً عيْناي ، واهْتَزّ القلبُ هِزة إشفاق و كأنه لمَا شَعر بذلك من قبل و لمَا عرف للشفقةِ معنىً إلا حينها ، ذلك حين أبصرتُه .
ما صدّقتُ عينَيَّ ، أخبرتنى بصدقِهما تلك الصديقةُ التى رأتْ ما رأيتُ و لو لم تكن صديقة ..لما صدّقتُها !!
براءةٌ كَبراءة الأطفال ، ذاتَ وجهٍ من تجاعيدَ كثيرة ،لو كانت طرقُنا مثلَه لمَا اهتدينا البَتّة ! ....تجاعيدٌ تدل على مرِّ الزمان و جُور الأيام و رأسُه قد اشتعل شيبا ، على وجهه وِسامة ... وعن مدخلِ طعامه ،مثُله كمثلِ تجعيدةٍ من هؤلاءِ الكثر .
اخْتطَفته عيناي خطفاً ...عجوزٌ يبدو أنه قد جاوز الثمانين أو التسعين !  لم يكن يُسرع الخطا كغيره، ليس لأنه طاعنٌ فى العمر ،فقد كان مستندا إلى صندوقِ القمامةِ الجّرار ، والذى اتخذ من إفراغه بابا للإرتزاق !! 
ذلك الذي لأجهده النهوضُ و إن كان _قط _لقضاء الحاجة .
رأيته بكَفِّه التى تَرْتَعش ذهاباً وإياباً إلى حيث داخلِ الصندوقِ الذي تَربّع على الأرض بطوله و عرضه و ارتفع عن الأرض كثيراً ،، كانت حركتُه بطيئة كلّ البطء ، وكنت أخشى عليه تلك اللّفافةَ الخفيفةَ الثقيلة من أن تُوقعَْهُ أرضاً ، والتى الْتقط عشراتِ مثلَها ليَحْشو بها عرَبة القمامة و التى تقف بجانب الصندوقِ القوىِ الضخم ، عَربتُه تلك التى امتلأت بقمامات أخرى ،من طرقات أخرى ...ولأُناس أخرين !
ألَمْ يكن يعلم من ألقاها أنْ سينحنى لها ذلك المُعمَّر الهزيل تحت شمس قد اشْتَطّ نارها !
ألم يكن يعلم من أفرغها فى سلام أنْ ستقبضَها آهاتٌ مُلْتاعة لعجوزٍ ..ما رأيتُ تحت السماءِ أشقى منه حالاً ! 
أَهى عمياءٌ تلك البشرية إلى هذا الحد ؟! .... أهى عمياءُ القلب والبصر معا ً !! أهى عمياء القلب أم على قلوب أقفالها و إن من القِفلِ لما يُكسر فيفتح ما يُفتح !  وإن منه لما يصدأ فيُزيد القلبَ عميانا وقسوة ...أم تحجّرت تلك القلوب ، وإن من الحجارة لما ينشقُ وإن منها لما يتفجّرُ منه الأنهار ! ....يااللهول !! 
ولم أُحوِّل عينيِّ عنه ، وقبل أن أُوجه خطاي نحوه جذبتنى الصديقةُ بندائها إياي ، لم انتبه كثيرا ،وعُدتُ سريعا ببصري إلي حيث كان العجوز ، فوجدت حيثُ ولم أجد العجوز .... كان العجوز قد انسرق !! 
إلي أين ارتحل ؟  ولمِ انسرق ؟ و علامَ تَعجَّل ؟ وحتَّامَ سيعمل ؟! ...لستُ أدري ،لكنى تمنّيتُ لو احْتَضَنتُ أمرَه و لو ساعة !!

- ضحي أحمد تكتب... كنت أخشى عليه !‏ - http://www.a7walmasr.com/show-72494.html
جميع الحقوق محفوظة 2012 لـجريدة احوال مصر