قطارات الموت

27/11/2013 - 6:07:04

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

د. هيثم عاطف حسن

لقد أصبح القطار وسيلة للموت السريع في مصر وليس وسيلة مواصلات.
أليس هناك نهاية لحوادث قطارات الموت ؟ مللنا كثيرا من هذه الحوادث ، وفى النهاية لا يبقى لنا سوى البكاء على الضحايا إلى أن نتناسى هذه المأساة ...ومرة أخرى نستيقظ في يوم أخر على ماساه جديدة لسلسلة قطارات الموت. هذه هي القضية وهكذا كانت القضايا السابقة في مئات القطارات التي إما تصطدم ببعضها البعض أو تنحرف عن القضبان او تحترق... والنتيجة المؤكدة عدد من الشهداء في هذا القطار أو ذاك... والمؤكد أنها كوارث والمؤكد أيضا أنها بلا جاني أو متهم . وكأن حياة المصريين ارخص مما يتخيل احد.

انه من المأساة والحزن ان نكتب مسلسل الموت المتوالي في سكك حديد مصر وأصبح كل من يركب القطار وبخاصة قطارات الصعيد ذهاباً أو إياباً ينتظر الموت فى أى لحظة وكنا فى الماضى نركب القطار ونردد دعاء السفر الذى أوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم والآن نردد الشهادة لأننا لا نعلم إن كنا سنعود أحياء أم يتغمدنا الله برحمته ، بل اصبحنا في انتظار اقتراح من سكك حديد مصر برفع أسعار تذاكر القطار لتشمل الكفن والغسل ومصاريف الحانوتي