داعش.. شهوة الجنس والدم والتدمير

26/12/2015 - 10:15:53

 تنظيم داعش تنظيم داعش

سكاي نيوز

اعتمد تنظيم داعش في انتشاره السريع بعد إعلان نشأته على استراتيجية "الصدمة والترويع"، من خلال ممارسات دفعت بالخصوم إلى الفرار قبل خوض القتال.

وتقوم أركان استراتيجيته "الصدمة والترويع" على 3 عناصر رئيسية ومحورية هي الجنس والقتل والدمار، واستفاد من كل واحدة منها في توسيع سيطرته وإخضاع الناس في مناطق نفوذه.

شهوة الجنس

استغل تنظيم داعش مفهوم الجنس بشكل بشع، مستفيدا في ذلك من طموح مسلحيه أو من يلتحقون به في الزواج من الحور العين في الجنة بعد تنفيذهم العمليات الانتحارية.

وبحث التنظيم عن مسوغات تاريخية تتيح لأعضاء التنظيم امتلاك الإناث وممارسة أبشع أنواع الجنس معهن وبمبررات، فكانت فكرة "سبي النساء" والرق وعبودية الجنس، وهي أفكار أتاحت للتنظيم اجتذاب عناصر جديدة من جهة وترهيب المعارضين والمناطق من جهة أخرى.

وحول التنظيم "شهوة الجنس" عند أتباعه المحرومين والمهووسين إلى "سلاح رهيب" فانتشرت عمليات الاغتصاب وبيع النساء بالمزاد العلني، بالإضافة إلى عمليات النكاح الجماعي.

كذلك استغل التنظيم الحرمان والهوس الجنسي عند بعض النساء ممن التحقن بالتنظيم طوعا أو تم تجنيدهن، واللواتي صار بعضهن يمارسن دورا ضد "السبايا" قد يكون أسوأ من الدور الذي يمارسه عناصر التنظيم الذكور.

وتبين قصص وحكايات "أسيرات داعش" اللواتي تمكن من الهرب بشكل أو آخر من التنظيم مدى بشاعة "الاستغلال الجنسي والهوس والشهوة الجنسية لدى أعضاء التنظيم، مثل قصة "أم أسماء" التونسية التي أجبرت على ممارسة الجنس مع 100 عنصر من داعش خلال أقل من شهر، بعد أو وافق زوجها على "ممارسة جهاد النكاح" بعيد وصولهما إلى سوريا.

وهناك أيضا قصص الأيزيديات العشر اللواتي تمكن من الهرب من قبضة داعش، واللواتي تحدثن عن ممارسات عناصر داعش، بكل ما فيها من بشاعة وشذوذ.

وكذلك قصة الشابة الأيزيدية التي أبكت مجلس الأمن الدولي عندما تحدثت عن المعاناة والانتهاكات الجنسية التي تعرضت لها حين كانت مختطفة لدى تنظيم داعش، مع نساء أخريات وأطفال في مدينة الموصل العراقية.

ودمروا أيضا قلعة تلعفر، ومتحف الموصل بما فيه من آثار آشورية تاريخية، ومدينة الحضر الأثرية، ومدينة نمرود الأثرية ما دفع منظمة اليونسكو إلى اعتبار ما فعله التنظيم "جريمة حرب"، بالإضافة إلى إقدامهم على تدمير مرقد النبي يونس.

وفي سوريا، وبعد سيطرته على مدينة تدمر، قاموا بتدمير وتخريب مسرح تدمر الروماني وتفجير عدد من الأضرحة الدينية مثل مزار محمد بن علي المتحدر من عائلة الصحابي علي بن أبي طالب، و مزار العلامة التدمري أبو بهاء الدين.

كما دمروا دير "مار إليان الناسك" في مدينة القريتين بمحافظة حمص ومعبد بعل شمين في مدينة تدمر.

وبالطبع فإنه وجراء المعارك بين القوات الحكومية والتنظيم في العراق وسوريا، فإن كل المدن التي سيطر عليها داعش تعرضت للدمار الشامل والجزئي، نتيجة القصف المتبادل وزرع الألغام والاشتباكات.



آخر الأخبار