الصياد: لابد من التعامل الفكري مع ظاهرة الإرهاب، والمنتدى المصري للإعلام يطالب بإعلام مواجهة الارهاب

12/04/2017 - 2:36:05

الإعلامي ابراهيم الصياد الإعلامي ابراهيم الصياد

كتبت - منال الغراز

في تعليقه علي حوادث الارهاب الأخيرة التي وقعت في الغربية والاسكندرية تناول الإعلامي ابراهيم الصياد ” رئيس قطاع الأخبار السابق، والمتحدث الرسمى للمنتدي المصري للإعلام, رؤيته عن الحوادث الإرهابية الأخيرة, مشددا علي ضرورة صياغة رؤية عاجلة لكيفية التعامل الإعلامي معها ، مشيرا الي بيان المنتدي المصري للإعلام حول هذه الأحداث …

فعن التعامل مع الارهاب يقول “الصياد: ” … يجب أن نعلم أن الجميع في قارب واحد ويجب التعامل الفكري مع الارهاب أولا قبل التعامل الأمني ؛ لأن تناول الظاهرة من حيث النتائج لن يساعد في إنهاء أثارها لكن اجتثاث الإرهاب يتطلب التعامل مع الاسباب ومنها … تطهير الخطاب الديني من الأفكار المتشددة الى حد التطرف وهي عبارة عن مبررات يستند لها الفكر الداعشي .

وبصورة أكثر تحديدا يضع ” الصياد ” مطالب عاجلة واضحة للخروج من هذه الازمة فيقول … مطلوب اعلام متخصص في مواجهة الارهاب ونحذر من غير المتخصصين في مناقشة موضوع الارهاب بل لابد من إنشاء وحدات إعلامية متخصّصة في التعاطي مع قضايا التطرّف والإرهاب من خلال استراتيجية واضحة المعالم ذات مضامين إعلامية مختلفة تساهم في مكافحته مثل "الدراما، الموسيقى، برامج الأطفال، برامج وثائقية، ومضات توعوية" وغيرها ، وكذلك لابد من إنشاء وحدات متابعة ورصد لدراسة مدي كفاية الاستراتيجيات الإعلامية الموضوعة والعمل علي تطويرها وفقا للحاجة من خلال متمرسين في هذا المجال ، مع تنظيم دورات تدريبية دورية ومستمرّة لتنمية مهارات الصحافيين والاعلاميين وكل من يساهم في هذا المجال وذلك لتحقيق أهداف الاستراتيجيات العامة لمكافحة الإرهاب .

وعن موقف المنتدى المصري للإعلام, من حادثي الاعتداء الارهابي على كنيستي طنطا والاسكندرية يشير ” الصياد ” لقد اصدر المنتدي المصري للإعلام بيانا أوضح فيه أن هذا الحادث يمثل حلقة في سلسلة اعمال جبانة تستهدف زعزعة استقرار الدولة المصرية لآنه موجه ضد الشعب المصري مسلمين ومسيحيين ، ودعا المنتدى الشعب المصري الى التوحد والوقوف على قلب رجل واحد في مواجهة ظاهرة الارهاب والارهابيين ، ويهيبكما أهاب المنتدى بوسائل الإعلام تتبع الظاهرة وتعريتها وكشف الداعمين لها. مطالبا بموقف دولي يتناسب مع حجم العمليات الارهابية الجبانة التي باتت تستهدف الانسانية دون التفرق بين دين أوجنس ، كما أكد البيان من جديد على ضرورة وجود اعلام مواجهة الارهاب في كل نوافذ الاعلام العمومي والخاص مرئي ومسموع واليكتروني ومطبوع ، وأشاد المنتدي بالحكمة والوطنية, التي تجلت في مواقف قداسة البابا تواضرس, في أوقات عصيبة استهدف خلالها المتربصيين بالوطن, الاخوة المسيحيين بارهابهم الخسيس, الآمر الذي حافظ علي وحدة وتماسك النسيج الوطني ،، وأكد مجلس امناء المنتدى المصري للإعلام دعمه لكل الجهود المبذولة على المستوى الرسمي والشعبي لاجتثاث ظاهرة الارهاب ويدعو كل المصريين الى التلاحم وتفويت الفرصة على الشامتين والحاقدين في الداخل والخارج وإثبات ان مصر ستظل مرفوعة الهامة