د.سيد نافع يكتب... فتبارك الله أحسن الخالقين

11/08/2017 - 6:29:56

د.سيد نافع د.سيد نافع

بقلم... د.سيد نافع سليمان

سمعت من سائل يعاني وسواس قهري في مجال العقيدة ينغص عليه حياته يسأل أحد المشايخ في برنامج المسلمون يتساءلون علي قناة المحور يسأل اذا كان الله هو الخالق فمن خلق الله؟  لكن اجابة الشيخ لا تشفعي عليلاً ولا تداوي سقيماً .

إذا كان الله تبارك وتعالي هو خالق الكون كما أخبرنا علي لسان رسله،  هل يصح السؤال فمن الذي خلق الله؟  وهل هذا يكون سؤلاً منطقياً ؟

ما معني الخالق؟  الخالق هو الذي يوجد من العدم علي غير مثال سابق فالخالق هو مبدع خلق فأبدع ( بديع السماوات الأرض )

 إذا آمنت بأنه الخالق لانه لا يمكن عقلاً ألا يكون لهذا الكون خالقاً مبدعاً مدبراً فكيف يكون مخلوقاً ، لا يصح لمخلوق أن يكون خالقاً بمعني الذي يوجد من العدم علي غير مثال سابق لايمكن أن يكون له خالقاً ولابد للخالق أن يكون واحداً متفرداً بكل صفات الكمال والجمال وبالتالي وبهذه الصفات لا يفهم من قوله تعالي ( فتبارك الله أحسن الخالقين) علي أن معه آلهة أخري لها القدرة علي الخلق والإيجاد من العدم وإلا لذهب كل إلة بما خلق ولعلا بعضهم علي بعض وتصارعوا حتي يكون الهيمنة والقيادة للأقوي ولكن ما من إلة إلا الله الواحد القهار ،  فقوله فتبارك الله أحسن الخالقين يقصد بالتخليق هنا التصنيع والتشكيل من مواد موجودة اعتماداً علي تقليد الخالق في خلقة فمثلاً عندما اخترع الإنسان الريبوت أو الإنسان الآلي ليقوم بوظائف تماثل البشر اعتمد الإنسان علي خامات البيئة واستغل فكره وعقله في تقليد افعال البشر التي تعتبر المثال السابق فليس في تصنيع الريبوت ابداع يفوق ابداع الخالق وانما تقليد لابداع الخالق،  وما يفعله البشر بالهندسة الوراثية وتغيير مواصفات الكائنات ليس خلقاً وانما تخليق وتغيير وتعديل وهي كالطفرات الغالب عليها السوء والقليل منها مفيد