بالصور| المصري للاعلام يطالب بتطوير الخطاب الاعلامي الموجه لافريقيا

28/12/2018 - 9:19:30

جانب من الصالون جانب من الصالون


طالب المنتدي المصري للاعلام, برئاسة اللواء طارق مهدي, بضرورة تطوير الخطاب الاعلامي الموجه لافريقيا, بما يدعم توجه الدولة لتنمية العلاقات مع القارة السمراء, واستعادة الدور المصري الرائد والداعم لقضاياها, وذلك خلال فعاليات الصالون الثقافي للمنتدي, والذي عقده مساء أمس السبت, بمشاركة الكاتب الصحفي جلاء جاب الله, رئيس مجلس ادارة مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر الأسبق, والاعلامي حسن هويدي, نائب رئيس قناة النيل الدولية الأسبق, والمتخصص في الشأن الافريقي.
وخلال كلمته طالب الكاتب الصحفي جلاء جاب الله, أن دور الاعلام مهم وأساسي لدعم وتنمية العلاقات المصرية الافريقية, مشيرا الي أن "الاعلام هو الفريضة الغائبة",حيث تراجع دور الاعلام المصري بشكل ملحوظ في أفريقيا سواء المرئي أو المطبوع أو المسموع, الأمر الذي أعطي الفرصة لوسائل اعلام بديلة وربما معادية لاحتلال الساحة الافريقية والتأثير في توجهات الرأي العام داخلها.
وأضاف جاب الله, أن هناك ضرورة حتمية لتضافر الجهود ووضع استرتيجية اعلامية واطلاق منصات الكترونية تستطيع توجيه خطاب اعلامي متزن وقادر علي التأثير الايجابي داعم لتوجه الدولة نحو تنمية العلاقات والمصالح المشتركة علي جميع مستوياتها " الثقافية والاجتماعية والافتصادية والسياسية".
وخلال كلمته أكد الاعلامي حسن هويدي, أن الدور المصري تقلص بصورة كبيرة في افريقيا خلال السنوات الماضية وحدثت فجوة كبيرة بيننا وبين القارة السمراء بسبب هذا التجاهل والخطاب الاستعلائي الذي انتهجه البعض, في الوقت الذي استطاع الاعلام اليهودي والغربي التواجد بقوة من خلال المنصات الاعلامية الموجهة لافريقيا, مطالبا بضرورة تدشين قنوات مصرية لمخاطبة دول. السمراء بلغاتها المحلية.
ومن جانبه ثمن اللواء طارق مهدي, جهود الرئيس السيسي في سبيل استعادة الدور الريادي لمصر بافريقيا, واعلانه أسوان عاصمة للثقافة الافريقية 2019, مشيرا الي أن المنتدي سيسعي لتنظيم عدد من الفاعليات خلال الغترة القادمة دعما لتوجه القيادة السياسية, حيث أنه من المقر أن يقوم المنتدي بعقد مؤتمر دولي بمحافظة أسوان خلال شهر فبراير القادم تحت عنوان "مصر افريقيا - أفاق مستقبلية".
أدار غعاليات الصالون الاعلامي ابراهيم الصياد, رئيس قطاع الأخبار الأسبق, والمتحدث الرسمي للمنتدي المصري للاعلام, حيث أشار الي أن الاذاعات الموجهة كان لها دور كبير وفاعل في أفريقيا وأن دورها ما زال مهما ومؤثرا اذا تم تطويرها بشكل يتماشي مع المتغيرات السياسية والاجتماعية والطفرة التكنولوجية الهائلة.
وفي ختام الغعاليات كان هناك حوار مفتوح مع الحضور, حيث طالب الدكتور حسن عماد مكاوي, عميد اعلام القاهرة الأسبق, نائب رئيس المنتدي, بحتمية العمل علي توجيه خطاب اعلامي متزن وصادق وموضوعي يستطيع التأثير والتواصل الحقيقي مع عمقنا الافريقي بعيد عن النزعات الاستعلائية.
كما أوضح الدكتور حافظ شمس الدين, عضو المجمع العلمي. خبير السياسات الثقافي والتنوع الثقافي باليونسكو, أن مصر غنية بالثروات الطبيعية التي يمكن تصديرها واستثمارها بافريقيا, مشيرا الي أن الحجر الجيري, يعد أحد الأمثلة لتلك الثروات فبالاضافة الي استخدامه في البناء, فانه يدخل في صناعة الحديد والصلب.
وخلال مداخلته طالب الدكتور ناصر فرغل, الباحث والمتخصص في الشأن الافريقي, بأن يقوم المنتدي بتنظيم ورش عمل بمشاركة الاعلاميين والصحفيين المعنيين بالشأن الافريقي, حتي تكون هناك خطة ممنهجة لتوجيه خطاب اعلامخطط التمية بالقارة السمراءي فاعل وايجابي.
كما أكد المهندس فاروق الحكيم, رئيس شعبة الكهرباء بنقابة المهندسين, أن الربط الكهربائي بين مصر و دول حوض النيل وغرب افريقيا يمثل أهمية قصوي في دعم خطط التنمية والاستثمار بالفارة السمراء,
وطالب الأستاذ عبد العظيم صدقي, المستشار الاعلامي لمحافظ القاهرة, مجلس أمناء المنتدي بتنظيم عدد من الفاعليات بمختلف محافظات الجمهورية دعما لتوجه القيادة السياسية نحو تنمية العلاقات المصرية الافريقية.
كما طالب عدد من الأشقاء الافارقة خلال مداخلاتهم, بضرورة التوجه نحو دعم الاستثمار والتبادل التجاري مع القارة الافريقية, وأن يكون هناك كوادر اعلامية افريقية داخل القنوات الموجهة لافريقيا.
كما أعلن الاعلامي ابراهيم الصياد عدد من التوصيات أهمها:
- تبني المنتدي المصري للاعلام لعدد من المبادرات بالتعاون مع المؤسسات الاعلامية ومنظنات المجتمع المدني بافريقيا للتبادل الثقافي بين أبناء القارة ودعم تنمية العلاقات والمصالح المشتركة.
- انشاء قنوات ومنصات الكترونية تخاطب دول القارة الافريقية بلغاتهم المحلية.
- عقد ورش عمل بمشاركة الاعلاميين والصحفيين المعنيين بالشأن الافريقي.
-الدعوة لعقد مؤتمر دولي خلال عام 2019, تحت عنوان "فرص الاستثمار في افريقيا" بمشاركة رجال الأعمال المصريين.
دعم خطط الربط الكهربائي بين مصر ودول حوض النيل وغرب افريقيا.