صور| أهم توصيات «المصري للإعلام» في ختام فعاليات صالونه بـ«الأعلي للثقافة»

13/09/2019 - 2:25:54

جانب من فعاليات الصالون جانب من فعاليات الصالون

متابعة - تمارا سعد


عقد المنتدى المصرى للإعلام, برئاسة اللواء طارق مهدي, صالونه الشهري, مساء الثلاثاء بالمجلس الأعلي للثقافة, بحضور كوكبة من الصحفيين والاعلاميين والرموز الوطنية, يتقدمهم رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عصام شرف, والمهندس اسامة كمال, وزير البترول الأسيق, والأستاذ اسماعيل الشيشتاوي, وكيل أول الهيئة الوطنية للاعلام, واللواء محمود متولي, مؤسس الصالون البحري المصري, والدكتور حافظ شمس الدين, عضو المجمع العلمي ومجمع اللغة العربية, والإعلامى ايمن عدلى رئيس لجنة التدريب بنقابة الاعلاميين, والدكتورعلى مهران أستاذ الهندسة بالجامعات اليابانية.

وفي بداية فعاليات الصالون, القى اللواء طارق مهدى, كلمة رحب خلالها بالحضور, وأكد أن المنتدي المصري للاعلام, تم تأسيسه كأول مؤسسة أهلية تهتم بالشأن الاعلامي من خلال تعزيز مفهوم المشاركة المجتمعية, في محاولة جادة لرصد السلبيات في في الأداء الاعلامي, ةتعزيز وتسليط الضوء علي الايجابيات والعمل علي الارتقاء بوعي المواطن ةتحفيز طاقات الشباب الايجابية وأن يكون الاعلام داعما لتحرك الدولة المصرية نحو أفاق التنمية المستدامة من خلال زيادة الوعي وتعزيز روح الانتماء الوطني, الي جانب أهمية تلقى المعلومات من مصدر موثوقة ودعم الإعلام الرسمى للدولة, مطالبا وسائل الاعلام بضرورة تحري الدقة وعدم الاعتماد علي وسائل التواصل الاجتماعي كمصادر للأخبار, لتجنب نشر أي معلومات مغلوطة أو أرقام غير حقيقية وحقائق مزيفة, بالإضافة الي ضرورة العمل على رفع وعى المواطن يكيفية التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

كما أكد الأسناذ ابراهيم الصياد, رئيس قطاع الأخبار الأسبق, المتحدث الرسمي للمنتدي المصري للاعلام, حلال كلمته أن هناك تساؤلات كثيرة أصبحت تشغل الاختصاصيين والمهتمين بشئون الإعلام، بعد ما أصبح الإعلام الاجتماعى يسيطر على عقلية وفكر المتلقى، ويحتل من وقته الكثير ومن بين هذه التساؤلات على سبيل المثال لا الحصر: هل المستقبل سيكون لمواقع الإعلام الاجتماعى أو «السوشيال ميديا»، كما تسمى وسيتراجع بالتالى دور الاعلام التقليدى مثل الاذاعة والتليفزيون والصحافة الورقية، رغم وجود ضوابط حاكمة لأداء هذا النوع من الاعلام؟, لافتا الي أن صالون المنتدي سيسعي داهدا للاجابة علي تلك التساؤلات من خلال خبراء الاعلام والمتخصصون.

طما أشارت الدكتورة هويدا مصطفى, عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة (ضيف شرف الصالون) الي ان الانترنت وسيلة للتواصل الإجتماعى وليست مصدر للمعلومات, مضيفة أن السوشيال ميديا تمارس وظائف ليست من دورها, و ان السوشيال ميديا وجدت اساسا للتواصل الإجتماعى وليست مصدرا للمعلومات

كما طالب الدكتور حسن عماد مكاوى, عميد اعلام القاهرة الأسبق, بضرورة وضع معايير حاكمة وقوانين مهنية تحكم وسائل التواصل الإجتماعى كوسيلة اجتماعية, وغدم الاعتماد عليها كمصدر للأخبار, محذرا من خطورة ذلك علي الأمن القومي لما تبثه تلك الوسائل من من أخبار وشائعات تؤثر علي الأمن القومي وتعمل علي تفتيت النسيج المجتمعي.

ومن جانبها أشارت الدكتورة نرمين حضر, عميد إعلام الجامعة العربية المفتوحة ، الي ان الإعلام الإجتماعى له مزايا وعيوب وهو يمثل مصلحة المواطن لأته يجعل كل فرد قادر على إنتاج رسائل إعلامية, وبكن الأمر يحتاج الي وضع ضوابط وتعزيز وعي المجتمع حتي لا تتحول تلك الوسائل من نعمة الي نقمة.

وفي ختام في فعاليات الصالون تم اصدار عدد من التوصيات أهمها:

- ضرورة العمل علي سرعة اتاحة المعلومات
- ان يقوم الإعلام بالأهتمام بالجوانب الإعلامية والتعليمية والثقافية
لرفع مستوى الذوق العام والجودة
- الإهتمام بالبنية التحتية للإعلام التقليدى وتطويره
- الحرص على التنوع كمرآة عاكسة لإهتمامات المواطن
- اختيار الكفاءات و رصد الواقع
- استخدام تقنيات الذكاء الصناعى
- تفعيل دور منظمات المجتمع المدنى لما لها من دور كبير فى نشر الوعى بين المواطنين من اجل تنفيذ الضوابط للأستخدام الأمثل لمواقع التواصل الإجتماعى
- توجيه الفئة المستهدفة للوعى بمدى أهمية تحرى الصدق والدقة فى المعلومات على مستوى وسائل السوشيال ميديا


,توجيه انظار المواطنين الى الإعلام الوطنى وتعزيز الثقة فيه