بالصور.. برعاية بلان ايجيبت.. إعلاميو مصر يطلقون مسودة ميثاق لحماية حقوق الطفل

14/11/2020 - 6:33:32

جانب من الورشة جانب من الورشة

كتب- محمد بدر:



عقدت هيئة بلان إنترناشيونال  إيجيبت المعنية بحقوق الطفل  وتدعيم حق الفتيات في المساواة، ورشة عمل بمشاركة  نخبة  من الصحفيين والإعلاميين  من معظم محافظات الجمهورية لمناقشة مختلف جوانب حقوق الطفل في سياق التناول الصحفي والإعلامي ، وذلك في إطار مشروع دعم حقوق الطفل في صعيد مصر. 
شارك في التدريب الذي عقد على مدار دورتين كل دورة مدتها ثلاثة أيام لفيف من الإعلاميين من عدد من الكيانات الإعلامية من بينها: جريدة دار الجمهورية،  مجلة الاذاعة والتليفزيون، الهيئة الوطنية للإعلام  ، جريدة الجمهورية ، موقع احوال مصر، وقناة مايسترو، موقع الشاهد المصري ، مجلة حريتي ، مجلة علاء الدين وقنوات  طيبه ، المحور ، القناه الفضائية المصرية ، البوابة نيوز، راديو جنوب الصعيد ، اكسترا نيوز. 
تطرقت الورشة التدريبية لمختلف  القضايا  التي تؤثر على الأطفال وخاصة من الإناث وكيفية تناول الإعلام لمثل هذه القضايا بصورة تراعي حقوق الطفل وتصون كرامته وتلتزم بكافة المعايير والمواثيق الدولية والوطنية المتعلقة بحقوق الطفل، وفي ختام الورشة  تم الخروج بمسودة ميثاق صحفي لحماية الطفل.
وأوضح السيد / محمود عبد العزيز مدير دعم حقوق الطفل في صعيد مصر، الذي تنفذه هيئة بلان إنترناشيونال قائلا "إن هذا الميثاق المقترح الخاص بقضايا الاطفال يهدف إلى إرساء عدد من القواعد المهنية القائمة على المنهج الحقوقي للطفل طبقا لما نصت عليه الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل  وقانون الطفل  المصر ي ، والتأكيد على حق حماية الاطفال ومراعاة مصلحتهم الفضلى عند تناول وتغطية قضاياهم إعلاميا" 
واختتم التدريب بوضع ميثاق سلوك اعلامي و خطط عمل لمدة ستة أشهر علي مستوي البرامج والدراما وتغطية الأحداث الخاصة بالأطفال وقد جاء في مسودة الميثاق ما يلي  :- 
الحرص على المصداقية والشفافية وتحري الدقة في التعامل مع قضايا حماية الأطفال.
ضرورة مشاركة منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام في شتي قضايا الاطفال.
الحرص علي صياغة رسالة اعلامية تلبي احتياجات وحقوق الأطفال ( النفسية – والعقلية وغيره)
نقل الأحداث بدقة وشفافية والحفاظ علي عدم اثارة الرأي العام.
السرية في عرض القضايا الحرجة ( انتهاك جنسي – مخدرات )
التأكد من وضع سياسات اعلامية واحدة للتعامل مع قضايا الطفل.
الالتزام بالبساطة في الحوار دون السطحية وعدم التعالي على الاطفال.
الحرص علي مبدأ عدم التمييز في تناول قضايا الاطفال.
تسليط الضوء علي النماذج  الايجابية عند تناول قضايا الطفولة.
الاهتمام الحكومي والمجتمعي. 
الاعتماد في المعلومة على المتخصصين.
المتابعة المستمرة والدورية للقضية وحلها.
تجنب الاستغلال السياسية والديني.
الحفاظ علي حقوق المتهم حتي تثبت إدانته. 
الالمام بما يستجد من قوانين ومواثيق اقليمية ومحلية لحماية الطفولة.
التعرف علي مواقع وأماكن لجان الحماية على مستوى الجمهورية.
تخصيص خط ساخن مباشر للتنويه عنه في جميع وسائل الاعلام.
مشاركة الطفل في عرض قضاياه والتعبير عن نفسه.
يلتزم الاعلامي بمعايير التغطية الاعلامية بما يتفق مع المواثيق الدولية لحماية الطفل المصري.
أن تراعي التغطية الاعلامية تحقيق المصلحة الفضلى للأطفال مع ضمان مشاركتهم وعدم التمييز والحفاظ علي الخصوصية في الإعلام) المرئي والمسموع والمقروء والانترنت) وطرح القضايا بكافة جوانبها وعرض الحلول لها.
للإعلامي الحق في الحصول علي المصادر والمعلومات الموثوقة فيما يتعلق بموضوعات الطفولة.
ألا تؤدي التغطية الاعلامية بصورة مباشرة أو غير مباشرة لإصدار أو اطلاق الاحكام المسبقة علي الموضوعات محل النقاش فيما يتعلق بأمور الطفولة أو التشوية أو الاساءة.
للهيئة الوطنية للإعلام والمجلس الأعلى للإعلام والنقابات الاعلامية اتخاذ الاجراءات التي تراها مناسبة في حالة حدوث أي تجاوزات في التغطية الاعلامية أو شبهة الاتجار في عرض قضايا الطفولة.

الجدير بالذكر ان بلان إنترناشيونال هي هيئة دولية مستقلة معنية بحقوق الطفل. وبدأت بلان إنترناشيونال العمل في مصر عام 1981 وذلك طبقاً لاتفاقية موقعة مع وزارة الخارجية  المصرية وتحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعي. وحالياً تعمل بلان إنترناشيونال إيجيبت في  10 محافظات، منهم محافظتين حضريتين (القاهرة والإسكندرية) و8 محافظات ريفية (الجيزة، الشرقية، القليوبية ،البحيرة، دمياط ،أسيوط وسوهاج وقنا والشرقية.( وتتمثل الأهداف الإستراتيجية لبلان إنترناشيونال إيجيبت وفقاً للخطة الأستراتيجية الوطنية لعام 2016-2020 في:
تحسين جودة رعاية الطفولة المبكرة و التعليم.
تعزيز التمكين الاقتصادي للفئات المهمشة من السيدات والشباب من الجنسين.
زيادة حماية الأفراد المهمشين من كافة أشكال العنف والممارسات الضارة.
تعزيز تبني المجتمع المدني والجهات الحكومية للممارسات دامجة في الإدارة .
رفع القدرات المحلية من أجل الاستعداد والاستجابة لمخاطر الكوارث المستقبلية والتغيرات المناخية والطوارئ.