مهاجر مصري يؤدي القسم عضوًا في مجلس هيدنهاوزن الألمانية

20/11/2020 - 6:05:18

حسين خضر، ذو الأصول المصرية، المهاجر إلى ألمانيا حسين خضر، ذو الأصول المصرية، المهاجر إلى ألمانيا

ايمن الوكيل


واصل حسين خضر، ذو الأصول المصرية، المهاجر إلى ألمانيا، نجاحاته في ألمانيا، بعد آدائه القسم كعضو في مجلس مدينة هيدنهاوزن الألمانية، بعد أن فاز بأصوات النواب داخل المجلس ، ليصبح عضوا في كل من لجنة التعليم ولجنة الشئون الاجتماعية والرياضة والثقافة ولجنة تنمية المدينة بالمجلس.

و يتولى خضر رئاسة مجلس الاندماج منذ ٥ سنوات، وتم تزكيته ليكون رئيسا لمجلس الاندماج لدورة أخرى بعد حصوله على نسبة ٧٠ % من أصوات المهاجرين بالمدينة.

ويمثل المجلس البلدي مواطني البلدية (الهيئة التمثيلية البلدية) وينتخب لمدة أربع أو خمس أو ست سنوات ، اعتمادًا على الدستور المحلي للولاية.

يذكر أن مجالس الاندماج هي التي تمثل المهاجرين على مستوى البلديات ويتم انتخابهم من قبل المهاجرين أنفسهم في يوم انتخابات المجالس البلدية (كل خمس سنوات). وتعمل مجالس الاندماج على تمثيل مصالح المهاجرين داخل المجالس البلدية، وتساهم في رسم استراتيجيات المجالس البلدية تجاه المهاجرين من خلال تقديم الاستشارات والاقتراحات لإدارة هذه المجالس، وتلعب دوراً في دعم التعايش بين المكونات.

و"خضر" سياسي ألماني من أصول مصرية، ولد لأبوين مصريين من أسرة بسيطة درس القانون بمصر وانتقل إلى ألمانيا عام ٢٠١١ ودرس هناك الترجمة و المعلوماتية واخيرا اجتاز برنامج دبلومة الحوكمة العالمية.

وتولى حسين خضر العديد من المناصب السياسية في ألمانيا، نائب رئيس الأمانة الفيدرالية للهجرة والتنوع على مستوى ألمانيا بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في السلطة، وأيضا نائب رئييس القيادة المركزية لأمانة الهجرة و التنوع على مستوى ولاية شمال الراين فيستفاليا بالحزب الاشتراكي الديمقراطي.

ويتولى أيضا، منصب المتحدث الرسمي لأمانة الهجرة و التنوع بدائرة هيرفورد بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، وعضو اللجنة المركزية لمجلس الاندماج بولاية شمال الراين فيستفاليا، وعضو المجلس المحلي و رئيس مجلس الاندماج ببلدية هيدن هاوزن،عضو اللجنة المركزية بالحزب الاشتراكي الديموقراطي بدائرة هيرفورد.

ويعمل "خضر" مستشارا بهيئة الصليب الأحمر، رابطة هيرفورد، وقاضي منتخب بمحاكم هيرفورد بألمانيا، مترجم محلف بوزارة العدل الألمانية، إلى جانب بعض النشاطات المجتمعية الأخرى.