بالفيديو.. أحمد عبد الصبور: "عمر فتحي" هو نجم الجيل الحقيقي

22/02/2021 - 1:42:21

احمد عبد الصبور احمد عبد الصبور

كتب- محمد بدر:



صرح المؤرخ الفني أحمد عبد الصبور في حديثه عن ذكرى الفنان " عمر فتحي " في برنامج " مجالس الطرب " على قناة النيل الثقافية مع الإعلامي  عمرو أحمد  ، قائلاً :الفنان " عمر فتحي " تاريخه الغنائي لن يتعدَ العشر سنوات، لكنه تميز بصوتٍ مختلفاً وقوياً، وترك بصمة كبيرة ومؤثرة عند جمهوره ، حيث أشتهر بأنه صاحب إبتسامة مرحة وطلة سمحة ، وبسبب أغانيه البسيطة دخل القلب قبل الأذن، كان نجم الجيل الحقيقي ولم يستطع أحد الإستحواذ على مكانته إلا بعد رحيله.
كما أضاف المؤرخ الفني " أحمد عبد الصبور " قائلاً : إذا وصفنا العصر الثاني للأغنية الجديدة سنبدأ من فترة سبعينات القرن العشرين ، بدايةً من رحيل أقطاب عصر الأغنية الجديدة الأول ( بين فترة الثلاثينات والستينات ) مثل : السيدة " أم كلثوم " والموسيقار " فريد الأطرش " والعندليب " عبد الحليم حافظ " ، أعني بالأغنية الجديدة موجة ذات ملامح واضحة ، تنشأ من تكامل عناصر فنية وأخرى سياسية / إجتماعية بحيث ينشأ عنها وعي جديد .
فموسيقي الثمانينات تميزت بعدد من النجوم مثل : " هاني شاكر و " عماد عبد الحليم " و " نادية مصطفى " و " أركان فؤاد " و " أنغام " و " عمر فتحي " ، جيل جديد إستلم راية الغناء بعد جيل العمالقة ، كذلك ظهرت في تلك الفترة عدد من الفرق الموسيقية مثل الفور ام والمصريين والأصدقاء وغيرها .وهذا كان أكثر ما يميز موسيقى الثمانينات ، حيث ترى بها مصر بين الواقع الإجتماعي والاقتصادي .
الجدير بالذكر ان الفنان عمر فتحي، أسمه الحقيقي هو " محمد عبد المنعم عبد الله جوهر الحجاجي " ، من مواليد الأقصر في 11 فبراير عام 1952م ، كان والده يعمل مهندساً في السكك الحديدية ، و" عمر " هو الابن الثاني ما بين خمسة أشقاء ، ورحل والده وهو في بداية الأربعينات من عمره ، فعرف معنى اليتم وعمره لم يتجاوز الـ 11 عاماً .
أحب الفن فإلتحق بالمعهد العالي للموسيقى العربية ، ثم إلتحق بالخدمة العسكرية وكان معه في الجيش الفنان " على الحجار " والفنان " محمد منير" وعازف الناي والكولة " عبد الله حلمي " ، وتم تكليف " عمر فتحي " من القيادة العسكرية وقتها بإقامة حفلات للمجندين وإختار معه " علي الحجار " و " محمد منير " ، وخرج من الجيش كله حماس للفن وبدأ نشاطه الفني كراقص ومغنٍ في فرقة الفنون الشعبية.
ثم إكتشفه الشاعر " عمر بطيشة " والمخرج " فتحي عبد الستار " وأعطوه أسماءهم الأولى ليكون إسماً فنياً له " عمر فتحي " ثم إلتحق بفرقة المصريين بقيادة الموسيقار " هاني شنودة " ، حيث قدم مع الفرقة عدد من الأغاني أشتهر بها في عام 1977م ، ثم إنطلق بفعل مساندة الشاعر الكبير له " صلاح جاهين " إيماناً منه بموهبته وكذلك الموسيقار الكبير " سيد مكاوي " ، فقدم 11 ألبوماً طيلة حياته الفنية القصيرة ومن أشهر أغانيه " إبسط يا عم ، قاضى الغرام ، عجباً لغزال فتان ، على فكرة ، على إيدك ، على قلبي ، على سهوة ، على مهلك ، على إيه ، والله وغالي علية ، وعلى شرط ، أيام ، سفينة العجائب ، وأغاني مسلسل " سيدة الفندق"  .
كان المخرج " فتحي عبد الستار " أول من قدمه للتليفزيون كممثل بمسلسل " سفينة العجايب " مع الفنانة " شريهان " ، وبعدها قدم مسلسل " سيدة الفندق " مع الفنانة " يسرا " والفنان " كمال الشناوي " ، وفوازير مع " شريهان " ، كما شاركها أيضاً في بطولة مسلسل " الليل والقمر " عن القصة الشعبية " حسن ونعيمة " ، وله فيلم وحيد هو فيلم " رحلة الشقاء والحب " مع الفنانة " شهيرة " والفنان " محمود ياسين " ، حيث أعجب به الفنان الكبير " محمود ياسين " فتبنى موهبته وأنتج له فيلماً ناجحاً ، ونلاحظ أن رغبته في الغناء كانت هي الأكبر ، لذلك كان الطابع الغنائي هو الغالب في كل الأعمال الفنية التي شارك فيها كممثل .
شهرة " عمر فتحي " فاقت كل التوقعات وذاع إسمه وصيته بين الأوساط الفنية لدرجة جعلته المطرب الأول ، وتميز بلون وشكل وطريقة جعلته تخطف الأنظار والإنتباه إليه ، ولقبه " صلاح جاهين " بإسم " ألفة الجيل " ، وليكون أول مطرب يطلق عليه " نجم الجيل " ، وأطلق عليه الجمهور "صوت المرح"  .


ولمشاهدة حلقة البرنامج من خلال الرابط التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=S_xnaQ11peQ&feature=youtu.be