فى غياب المحافظ نقابة الصحفيين تناقش مشكلتى المرور والباعة الجائلين

28/02/2013 - 5:20:41

صورة حية من داخل المؤتمر الصحفى صورة حية من داخل المؤتمر الصحفى

محمد مجدى نور الدين


عقد مساء امس مؤتمر صحفى بنقابة الصحفيين " لمناقشة الازمة المرورية ومشكلة الباعة الجائلين ". نظم هذا المؤتمر الصحفى الاعلامية / وفاء عبد الله وأدار المناقشة الصحفى الاستاذ/ ناصر حسين.

 حضر المؤتمر اللواء / مجدى الشاهد الخبير المرورى . والمهندس / عادل عبد الهادى مدير ادارة الطرق والكبارى بمحافظة القاهرة وشهد المؤتمر حضور عدد قليل من الاعلاميين والصحفيين وغاب عن الحضور السيد المحافظ او من ينوب عنه .

بدأ المؤتمر بكلمة الاستاذة / وفاء عبد الله والتى تحدثت عن ضرورة التصدى لأزمة الباعة الجائلين والتحرك نحو هدف قومى لحل هذه المشكلة ولابد أن نبنى ونعلى المصلحة العامة فوق المصلحة الشخصية والسعى المستميت وراء هذه المطالب . وللاسف أزمة المرور تتزايد بحجم زيادتنا السكانية خاصة أننا نعيش على نفس المساحة السكانية ولا يمكن أن نتكيف مع هذا الوضع فمن غير المعقول ان نتكيف مع الخطأ ،فرغم وعود السيد رئيس الجمهورية بحل أزمة المرور إلا أن شىء لم يكن ولا يزال الوضع على ما هو عليه بل يزداد سوء .

وتقدمت الاستاذة / وفاء بحل عاجل :

1-    هو أن تقوم الحكومة بعمل مقايضة مع أصحاب الاراضى الفضاء داخل محافظة القاهرة والجيزة وكذلك أصحاب الابنية الايلة للسقوط وإعطائهم بدل منها أراضى أخرى خارج الحزام السكانى للمدن القديمة على أن تكون بنفس الثمن وألا تكون عليها أى إشكالات وبهذا ستمتلك الدولة أكبر مساحات من الاراضى داخل محافظات القاهرة والجيزة على المدى القصيرة والبعيد وبعد ذلك ستتمكن الدولة من بناء جراجات متعددة الطوابق والتى ستستوعب مئات السيارات.

2-    إقامة شوادر للباعة الجائلين والذى أصبح تواجدهم أمر مسلم بيه ويسبب فوضى مرعبة كما ان منعهم يعتبر خلق مجموعات من البلطجية وهم فى النهاية مواطنين يبحثون عن مصدر رزق حلال.

3-    عمل مواقف لسيارات الميكروباصات المنتشرة فى جميع شوارع العاصمة .

4-    إنشاء مراكز للشباب ونوادى للأطفال فى كل حى .

5-    إنشاء حمامات عامة أدمية مثلما يحدث فى جميع دول العالم .

6-    إنشاء حدائق ونوادى عامة لتوسيع المساحة الخضراء لتنقذنا من الهواء الملوث الذى أصابنا بكل الامراض.

7-    توسيع الشوارع الجانبية خاصة فى الاحياء الشعبية.

كل هذه الاقتراحات ليست خيال فالامر واقعى وبسيط . وبهذا يمكن أن يعود الشكل العمرانى الجميل ليليق بتاريخ القاهرة وتصبح بهذه المقايضة العاصمة المصرية من أجمل عواصم الشرق الاوسط فى أقل من خمس سنوات ويتم حل الازمة المرورية فى خلال عدة أشهر .وتمنت فى كلمتها أن تأخذ الحكومة موقفاً جادا بهذا الشأن أن تنشأ جهة رسمية تقوم على تنفيذ المشروع وتكون تابعة لرئاسة الوزراء فنحن نتمنى أن نملك رصيفاً محترماً نسير عليه ونتمنى أن تكون عاصمتنا تليق بدولة كمصر .

توجه جميع الحاضرين بالشكر للاستاذة / وفاء عبدالله . على هذا الحل الرائع وانتقلت بعد ذلك الكلمة اللى اللواء / مجدى الشاهد . الذى تحدث عن أنه لابد من دراسة لكل الحلول المقدمة لدينا حتى نخرج من هذه المشكلة التى تؤرقنا جميعاً . فلابد أن نشير الى موقف قانون المرور وعجزه والذى اعتبره قانون كارثى وصدر " خلف خلاف " على حد قوله فهو لا يُعدل الا الغرامات ويقتصر فقط على تعظيمها ويتساهل كثيراً فى امور ومخالفات لا يمكن التساهل فيها واصبح الشخص المخالف يخالف وهو مستعد لدفع الغرامة دون النظر الى الاجراء القانونى الذى سيقع عليه وأيضا ً يتصالح القانون مع مخالفات لا يمكن التصالح فيها كمخالفات سيارات المقطورة والتى تهدد حياة المواطنيين نظراً لحمولاتها الزائدة وما يتطاير منها ويهدد أيضا  أمن وسلامة الطريق وفى النهاية عند حدوث الكارثة تُدفع الخمسون جنيها ً كغرامة فى حين انه من يحمل مثلاً طيور حية وتحدث بها اى حوادث تُدفع غرامة خمسون الف جنيه وهو ما يؤكد أن " الفرخة أهم من الانسان " على حد تعبيره  وهذا هو الوضع إن اردنا التحدث بالقانون .

أما عن الباعة الجائلين فهى كارثة بكل المقاييس وإذا لم تحل الازمة " هنقع فى مطب مش هنخرج منه " بهذه الجملة انهى اللواء / مجدى الشاهد كلمته .

وانتقلت الكلمة الى المهندس / عادل عبد الهادى مدير ادارة الطرق والكبارى بمحافظة القاهرة تحدث عبد الهادى عن جهود المحافظة التى تسعى لوضع استراتيجية لحل أزمة المرور والتكدس المرورى فالازمة تتعلق بثلاث محاور " الانسان – المركبة – الطريق " وهى معادلة لابد من ان يكون هناك تعامل واضح وعلمى معها ولابد أيضا من تعاون المحافظات بأكملها لأن الازمة لا تقتصر فقط على محافظة بعينها لأن هناك محافظة جاذبة وأخرى طاردة للعمالة فلابد ان نمتلك الارادة الحقيقة للتغلب على هذه الازمة وتغيير ثقافة الانهزامية فنحن يمكننا بموازنة ليست كبيرة أن نصحح مسارات الطرق حتى لا تتهالك المركبات التى تسير عليها خاصة المواصلات العامة وحاليا ً يتم عمل أسواق فى مناطق مختلفة للباعة الجائلين وتم تحديد ما يقرب من ثمانية وخمسون منطقة للباعة الجائلين ولا تخلو اجتماعتنا فى المحافظة من النقاش لأزمة الباعة الجائلين والازمة المرورية لأزمة المحاور التى تتعطل دائما .

نسعى ايضاً لتطوير الطرق لضمان جذب الاستثمارات لأن أى مجتمع يمتلك طرق مرورية جيدة يساهم فى تطوير حركة الاستثمار بشكل افضل  ونسعى ايضاً لأستخدام عدة طرق لتمويل مشروعات التطوير والانشاء من الناحية الاستثمارية والتجارية دون الاعتماد فقط على الموزانة .

أثنى المهندس / عادل على الحل الرائع الذى اقترحته الاستاذه / وفاء عبد الله والذى تطرق الى العشوائيات بكل مخاطرها وطريقة القضاء على هذه الظاهرة وقال فى نهاية كلمته انه لابد ان نتذكر دائما اننا نعانى من كل هذه المشكلات بسبب الفساد والعشوائية التى كانت تتصدر حياتنا فى فترة حكم النظام البائد