«مخالب الصقر».. خطة أمنية جديدة لاصطياد الإرهابيين من المناطق السكنية

10/08/2015 - 4:54:52

احوال مصر


"مخالب الصقر" خطة أمنية جديدة، بدأت الجهات الأمنية، بمختلف تشكيلاتها، في تطبيقها، لمواجهة خطة الجماعات التكفيرية، التي تعتمد على العودة إلى تنفيذ قوائم اغتيالات لرجال الأمن واستهدافهم بشكل مباشر، علاوة على لجوء تلك العناصر إلى الاختباء والوجود وسط المناطق السكنية، حتى يصعب رصدهم أو اصطيادهم، خاصة أن عقيدة رجال الأمن والجيش تعتمد على عدم المساس بأرواح الأبرياء مهما حدث.

وتم اعتماد خطة "مخالب الصقر" بعد تكرار حوادث استهداف رجال الأمن، خلال الأيام القليلة السابقة، وعودة الجماعات الإرهابية لاستخدام تلك الأساليب الإجرامية.

وكان آخر هذه العمليات ما نفذ أمس الأحد، باستهداف قوة أمنية بمنطقة أسواق بدر بالسويس، وأدت لاستشهاد نائب مأمور قسم فيصل بالسويس، المقدم وليد صادق، علاوة على إصابة مجند آخر، وذلك في عملية إرهابية قام بها 2 من العناصر الإرهابية، تمت تصفية أحدهم.

وقبلها بيوم قامت العناصر الإرهابية باستهداف سيارة ترحيلات، وتصفية أحد رجال الشرطة، وإصابة 3 آخرين.

وتعتمد خطة "مخالب الصقر" على تعاون أجهزة الأمن والتأمين، بشكل متناسق ومتكامل، من حيث جمع المعلومات الدقيقة، وتحديد الأهداف والاعتماد على فرق مدربة، في اصطياد العناصر الإرهابية الموجودة وسط المناطق السكنية، دون المساس بأرواح الأبرياء، خاصة أن العناصر الإرهابية حصلت على أوامر من جماعات تكفيرية بالخارج، باستخدام هذا الأسلوب الذي يشبه حرب العصابات، خاصة أن قوات الجيش والشرطة نجحتا في إبادة البؤر الإرهابية التي كانت منتشرة بالمناطق الصحراوية، في المناطق المختلفة، وخاصة سيناء.

في السياق نفسه قامت قوات الجيش والشرطة بتكثيف وجودها بشكل كبير جدا، في المحافظات المختلفة والطرق الرابطة بين المحافظات والمدن المختلفة، وذلك لشل حركة التكفيريين والإرهابيين، خاصة بعد ورود معلومات تفيد بمحاولة بعض العناصر الإرهابية والتكفيرية الموجودين بسيناء النزوح إلى محافظات الدلتا والصعيد.