«المصري للاعلام» يستأنف فعاليات صالونه الثقافي بـ«التأثيرات النفسية والاعلامية لكورونا»

17/12/2020 - 12:21:45

جانب من اللقاء جانب من اللقاء

أحوال مصر


أستأنف المنتدي المصري للاعلام, فعاليات صالونه الثقافي, والتي توقفت تماشيا مع توجهات الدولة المصرية للحد من انتشار فيروس "كورونا", حيث انطلقت فعاليات الصالون في السابعة من مساء أمس الثلاثاء, بالمقر الرئيس للمنتدي, تحت عنوان "التأثيرات النفسية والاجتماعية لفيروس كورونا", بحضور اللواء طارق مهدي, رئيس مجلس الأمناء, والمهندس أسامة كمال, وزير البترول الأسبق, عضو مجلس أمناء المنتدي, واللواء محمود متولي, عضو مجلس أمناء, أمين صندوق المنتدي, والأستاذة عبير عصام, رئيس المجلس العربي لسيدات الأعمال, عضو مجلس أمناء المنتدي, الي جانب كوكبة من المختصيين والرموز الوطنية والاعلامية, وعدد من القنوات الفضائية.

وفي بداية الصالون رحب اللواء طارق مهدي بالحضور, لافتا الي أن استئناف فعاليات الصالون تزامنت مصادفة مع الذكري الرابعة لتدشين "المنتدي المصري للاعلام", مؤكدا أن المنتدى منذ إنشائه يتمسك بثوابت الأداء المهني الصادق ولن يتراجع عن هدفه في رسم خارطة طريق للعبور إلى آفاق الوعي والتنوير.

و في بداية فعاليات الصالون, تحدث الاعلامي الكبير ابراهيم الصياد, حيث ألقي الضوء على التأثيرات الإعلامية, مشيرا الي أنه يمكن القول إن التعامل مع الجائحة اتخذ مستويين من المعالجة أو التغطية الإعلامية عندما وصل الحدث إلى مستوى الأزمة وكان ذلك في (بداية الموجة الأولى )في شهري يناير وفبراير من العام الحالي 2020, ومستوى الحالة المستمرة للجائحة من شهر مارس حتى ( نهاية الموجة الأولى وبداية الموجة الثانية ), ونلاحظ أن الاهتمام بالأزمة زاد عندما وصلت الجائحة مصر وأصبح خبر كورونا هو الأول في نشرات الأخبار محليا وعالميا وارتبطت التغطيات الإخبارية في وسائل الإعلام بمدى توافر البيانات التي كانت محدودة لأنها لا تتعدى مصدرين وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية, ولكن المتلقي كان متشوقا لتخطي المعالجة الخبرية السريعة الى المعالجة التحليلية لحقيقة الفيروس وخطورته واسباب سرعة انتشاره في العالم, لافتا الي فشل الإعلام المحلي في التحذير من الجائحة اولا ثم بناء وعي المجتمع لمواجهتها ثانيا وإعداد الجمهور لتلقي اللقاح ثالثا.

كما طالب الصياد, بضرورة وجود "لجنة ادارة أزمة" تضم عددا من خبراء الاعلام والمختصين, يكون منوط بها ادارة أي قضية أو أزمة, اعلاميا بشكل حرفي ومسئول, الأمر الذي من شأنه أن يثلل من الأثار السلبية لتلك الأزمة.

وتناول الدكتور أحمد عبدالله, استشاري الطب النفسي وعلاج الادمان, التأثيرات النفسية لجائحة كورونا, حيث شدد علي ضرورة التعامل الواقعي والوضوعي مع الأزمة بعيد عن التهويل أو التهوين, لافتا الي أننا أمام كارثة طبيعية تستدعي من المجتمع ككل التعامل بتوازن نفسي معها, فالخوف الذي يجعلك تحطاط وتلتزم باجراءات الوقاية, محذرا من المبالغة في الخوف الذي يمكن أن يؤدي الي عواقب وخيمة.

وأضاف عبدالله, الي أنه يجب علي الانسان أن يستخرج المنحة من المحنة, فهناك أشياء لم تكن لتتحقق دون تعرض الجنس البشري لتلك الأزمات والمحن التي قدرها الله, فالأزمات والمحن تفجر الطاقات الابداعية للانسان ليكتشف في النهاية أنه أقوي منها ويستطيع الانتصار عليها, لافتا الي أن أزمة كورونا, أعادت من جديد ترسيخ الكثير من قيم التعايش والتراجم المجتمعي وداخل الأسرة الواحدة. كما أنها وحت الجنس البشري كله حول العالم باختلافاته العلمية والثقافية والاقتصادية حول هدف واحد هو محاربة الوباء.

وفي ختام فعاليات الصالون, تم فتح باب المداخلات مع الحضور, حيث أشار المهندس أسامة كمال, الي أنه من خلال المتابعة الشخصية لتداعيات وأثار كورونا حول العالم, وما حدث من تفاوت في نسب الاصابة والوفاة بين مصر و دول العالم المتقدم الذي يمتلك منظمة صحية وامكانات أفضل بكثير منا, الي جانب فوارق الوعي المجتمعي, يشير الي أنه يوجد شيء ما في نظامنا الغذائي قلل من تأثيرات الفيروس, الي جانب أن الجتمع المصري يعتبر مجتمع شبابي مقارنة بدول أوروبا وأمريكا, ناهيك التزامنا الديني سواء مسيحي أو مسلم بقيمة اللجوء الي الله واليقين به.

ومن جانبه طالب الدكتور صفوت العالم, أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة, بضرورة الالتزام بالموضوعية والشفافية في الرسالة الاعلامية خاصة وقت الأزمات, حتي لا نترك المتلقي فريسة للشائعات التي تطلقها وسائل التواصل الاجتماعي.

وخلال مداخلته, طالب الدكتور مسعد عويس, بضرورة أن يتبني المنتدي المصري للاعلام, تدشين "مرصد" يستطيع رصد وتقييم ردود الآفعال حول قضايا الوطن المختلفة, وخلق وعي عام لدي النشء والشباب يدعم الانتماء ويفجر طاقاتهم الابداعية.

حضر فعاليات الصالون, اللواء محمود متولي, والاعلامي أيمن عدلي, رئيس لجنة الثقيف والتدريب بنقابة الاعلاميين, والاعلامي سيد زهيري, عضو مجلس أمناء المنتدي, واللواء محمد عبدالقادر, والاعلامية أمل عبداللطيف, كبير مذيعيين الاذاعة المصرية, والاعلامية علياء الشناوي, والاعلامية شيماء عطا, والكاتبة تمارا سعد, والإعلامي صموئيل نبيل والمستشار رمضان كشك بمجلس الوزراءالاستاذ والإعلامية الجميلة شيماء عطا, والشاعر طلعت العسيلي, والمهندس محمد منير الدنف, والدكتورة وفاء سمير, أستاذ الفلسفة والأخلاق بجامعة عين شمس, والتي شددت علس ضرورة واهمية وجود لجنة ادارة أزمة اعلامية, والدكتورة زينب أحمد, الي جانب عدد كبير من الاعلاميين والصحفيين.